الرئيسية » أخبار لبنان اليوم » محاولات لـ”إخراج” إنتحاري الكوستا!

محاولات لـ”إخراج” إنتحاري الكوستا!

لا تزال بعض الأقلام الصحافية تسير بعكس تيار بيان قيادة الجيش اللبناني الذي أوضح إرتباط الإرهابي عمر القاضي الذي حاول تفجير مقهى “الكوستا” في شارع الحمرا بإمارة تنظيم داعش في الرقة دون تورط مشغلين في الداخل اللبناني.

وتقوم هذه الأقلام بنسج روايات بشكل يومي، تارة ضلوع مطلوبين في مخيم عين الحلوة بتجنيد “عمر القاضي” لتنفيذ عمل إرهابي واضعةً إسم المطلوب “بلال بدر” على رأس القائمة، وتارةً أخرى بإيحاء أن “الإنتحاري كان يتردّد إلى مخيم برج البراجنة ولقاء أمير لداعش هناك” علماً أن المعلومات الأمينة تخلو من أي وجود للأمير المذكور في نطاق المخيم المشار إليه.


وتبدي مصادر معنية إعتقادها أن هناك من يحاول عرقلة بيان الجيش اللبناني وبالتالي عمل مديرية المخابرات وتقديم نظريته المستمدة من إستنتاجات فارغة على رواية الجيش الحقيقة وتجاهل كل ما أقدم الإنتحاري المفترض على الإعتراف به أمام مفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية القاضي صقر صقر، الذي سمع في أذانه ومن لسان الإنتحاري أنه “قدم بيعة لداعش في الرقة عبر تسجيل صوتي وجند من قبلها بفتوى شرعية لتنفيذ عمل إنتحاري” حيث وفرت له الظروف اللوجستية بطريقة خاصة من الداخل اللبناني.

وإستنتجت المصادر بأن “هناك من يريد إخراج تنظيم داعش من دائرة الشبهة عبر لصق الإنتحاري بجهات في الداخل اللبناني لا بل تصويره بمظهر الضحية وليس الجاني”!

المصدر: خاص “اونلي ليبانون”.