الرئيسية » أخبار لبنان » أكثر من 5 الاف طن بطاطا لبنانية عالقة في الأردن

أكثر من 5 الاف طن بطاطا لبنانية عالقة في الأردن

وصلت شاحنات البطاطا اللبنانية الى ميناء العقبة الاردني منذ أكثر من ثلاثة أيام ولاتزال ممنوعة من الدخول الى الاراضي الاردنية على الرغم من سريان مفعول الاتفاق الاردني – اللبناني الذي جرى توقيعه في السابع والعشرين من الشهر الماضي في الاردن برعاية وزيري الزراعة في البلدين والذي قضى بادخال منتوجات لبنانية الى الاردن بدءاً من تاريخ 15-10 ومن ضمنها البطاطا اللبنانية .

داخل ميناء العقبة ينتظر أكثر من 5 الاف طن البطاطا إذن السماح لدخولهم الى الاسواق الاردنية أي ما يقارب 35 شاحنة و115 حاوية مبردة ، والرقم يؤكده رئيس تجمع مزارعي وفلاحي البقاع ابراهيم الترشيشي الذي يشير الى مصير مجهول يشكو منه عدد كبير من المزارعين الذين يتكبدون مصاريف اضافية من جراء تأخير الدخول تتمثل بدفع أجور الارضية في ميناء العقبة الى ارتفاع مصاريف النقل والعمل ويؤدي هذا الانتظار الى تراجع نوعية وجودة السلعة الزراعية ويتسبب بتلفها وخصوصا انها خرجت من لبنان منذ 15 يوماً،اضافة الى مضار وسلبيات اضافة الى توقف التصدير من لبنان الى الاردن واستمرار تكدس توقف التصدير اللبناني في المستودعات والبرادات التي اتخمت بأكثر من 100 الف طن .

وأشار الترشيشي الى أن ما يربط لبنان والمملكة الاردنية الهاشمية أكثر من علاقات دبلوماسية بين البلدين، وعليه نأمل من المعنيين في المملكة الاردنية الهاشمية ان يبادروا الى تذليل العقبات والعرقايل التي تحول دون دخول البطاطا اللبنانية والمباشرة بتنفيذ الاتفاق الزراعي اللبناني – الاردني وهو اتفاق له من العمر عشرات السنين ويعود بمصلحة مشتركة لمزارعي البلدين.

ولفت الترشيشي الى اننا كمزارعين ومصدرين نطلق صرخة استغاثة الى كل الجهات اللبنانية المختصة باجراء الاتصالات اللازمة مع الجانب الاردني وعلى اعلى المستويات الرسمية اللبنانية من اجل فتح الحدود وانهاء هذه الازمة.

ونبه الترشيشي من مغبة اعادة هذه البضائع والشاحنات المحملة بالبطاطا الى لبنان، لان هذا الامر يعني كارثة اقتصادية على المصدرين وعلى كل مزارعي البطاطا الذين يتحضرون اليوم لقلع موسم اللقيس مع توقع بانتاج يصل الى 50 الف طن.