موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

ملكتا جمال لبنان وعدتا بشقتّين والنتيجة…

خاص موقع Mtv
وقفت الجميلتان، عاماً بعد آخر، لتلتقطان الصور التذكاريّة أثناء تسلّمهما مفتاحين لشقّتين، كهديّتين تليقان بمن تضع فوق رأسها تاج ملكة جمال لبنان. ثمّ تمّ توزيع الصور وخبرَي تسلّم الهديّتين على وسائل الإعلام، في حين تلقّت الملكتان التهاني بالشقتين الجديدتين. ولكن، بعد مرور عامين، ما يزال المفتاحان من دون بابٍ ومنزل، ومن حملتا اللقب الجمالي الأهمّ تتحمّلان الوعود الكاذبة، شهراً بعد آخر…

لا شك بأنّ كلّ فتاة لبنانيّة تتمنّى أن تكون ملكة جمال للبنان، فتنقلب حياتها رأساً على عقب…
لكن ما لا تعرفه الفتيات اللبنانيّات هو أنّ المثل القائل “إسمع تفرح جرّب تحزن” ينطبق على منظّمة حفل انتخاب ملكة جمال لبنان، أي محطة الـ LBCI، لأنّها لا تفي بما تعد به، والدليل على ذلك كلام ملكة جمال لبنان السابقة كارين غراوي، التي حلّت ضيفة على برنامج “هيدا حكي” مع الزميل عادل كرم فتحدّثت بكلّ صراحة وبعفويّة لافتة، كاشفةً عن أنّها لم تستلم لغاية اليوم كامل الجوائز التي مُنحت لها عند انتخابها ملكة، ومن أهمّ هذه الجوائز المنزل الذي ما زال لغاية اليوم مجهول المعالم.

وفي معلومات موقع الـ”mtv” الالكتروني أنّ كارين ليست الملكة الوحيدة التي لم تستلم المنزل بعد، بل أنّ الملكة المنتخبة في العام 2012 رينا شيباني لم تحصل أيضاً على كامل جوائزها بعد مضي نحو سنتين على انتخابها ملكة، وفي طليعتها المنزل الذي وعدت به أيضاً وتمّ الترويج إعلانيّاً وإعلاميّاً بأنّها تسلّمته.

معلومات تطرح أكثر من سؤال، نضعها بتصرف الرأي العام اللبناني ووزارة السياحة الراعية لهذا الحدث… فبئس هكذا مؤسّسات ومنظّمين يحرمون من تحمل صفة تمثيل لبنان جماليّاً من حقّها.

المصدر: MTV

قد يعجبك ايضا