موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

“حسناء الشاشة”… وداعاً

توفيت الممثلة مريم فخر الدين بعد صراع مع المرض عن عمر يناهز الـ81 عاماً.  لازمت هذه الفنانة التي عرفت بـ”حسناء الشاشة” المستشفى منذ فترة طويلة لإجراء عملية إزالة تجمع دموي من المخ، لكن حالتها الصحية تدهورت بعد إجراء العملية.

ولدت فخر الدين في مدينة الفيوم وهي الأخت الكبرى للفنان يوسف فخر الدين. بعد أن حصلت على شهاده البكالوريا من المدرسة الألمانية، فازت عن طريق مجله “ايماج” الفرنسية بجائزة أجمل وجه وهو الاعتراف الذي أهلها لأن تقوم بدور البطولة في أول افلامها السينمائيه.

اشتهرت في السينما العربية وخاصه في فترة الخمسينات والستينات في أدوار الفتاة الرقيقه الجميلة العاطفيه. منذ مطلع السبعينات اختلفت بحكم السن أدوار مريم فخر الدين على الشاشة وأصبحت تقوم بأدوار مختلفه تماما كدورها الشهير في فيلم (الأضواء) عام 1972 ودور الأم في فيلم (بئر الحرمان) عام 1969.بعد زواجها من فهد بلان عملت معه في بعض الأفلام ولكنها بعد الانفصال عادت إلى مصر لتأخذ مكانها إلى الآن في أدوار الأم الجميلة. ومن ابرز الافلا التي شاركت فيها (رنه خلخال) عام 1955 و(رحله غراميه) و(أنا وقلبى) عام 1957 بجانب أشهر أفلامها التي نذكر منها (الأرض الطيبة) عام 1954 و(رد قلبى) عام 1957 و(حكايه حب) عام 1959 و(البنات والصيف) عام 1960 و(القصر الملعون) عام 1962 و(طائر الليل الحزين) عام 1977 و(شفاه لا تعرف الكذب) عام 1980 و(بصمات فوق الماء) عام 1985 و(احذروا هذه المرأة) عام 1991 و(النوم في العسل) عام 1996.

قد يعجبك ايضا