موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

ماذا حصل حتى بكى مالك مكتبي؟

بعد “لو بعد 100 سنة” و”فتاح الباب” في سنوات سابقة، نحن على موعد مساء غد مع حلقة “من العمر” عند الثامنة والنصف على شاشة المؤسّسة اللبنانيّة للإرسال، والتي ستكون كما عنوانها من العمر، وهو ما يؤكّده الإعلامي مالك مكتبي لـ”النهار” قائلًا: “عندما نطلق عنواناً مماثلاً على الحلقة، فهذا يعني أننا سنقدّم حلقة مطابقة لعنوانها”.

ستحمل الحلقة مفاجآت كثيرة تعبّر عن اسمها، سيتذكّر المشاهدون أبطالها وسيحفظون أسماءهم، ولن ينسوا تلك الأحداث التي أبكت مالك مكتبي وأثّرت في كلّ فريق العمل. قد تكون قصص هذه الحلقة مترابطة ومكمّلة لبعضها، وقد تنقلنا أحداثها من قصّة إلى أخرى، لكن الأكيد أن كلّ لبناني سيجد قطعة من نفسه وصورة لحياته فيها. ويتابع مكتبي: “هذه السنة رفعنا السقف كثيرًا من خلال هذه الحلقة الاستثنائيّة، إنها حلقة تحدٍّ لكلّ فريق العمل، ولمالك مكتبي، ولأحمر بالخطّ العريض. إن تحقيق الأمنيات أمر صغير أمام ما عشناه خلال هذه الحلقة، وأمام لحظاتها المفصليّة التصاعديّة التي عشناها في تفاصيلها، لقد بدأنا في مكان وفي لحظة تغيّر مسار الحلقة ومصيرها، لقد عشنا لحظات مؤثّرة أبكتني”.

في هذه الحلقة سيفتح مالك مكتبي وفريق عمل “أحمر بالخطّ العريض” دفاتر الماضي، وسيصِل الماضي بالحاضر والحاضر بالمستقبل، الماضي الذي عاشه كثير من اللبنانيين وما زالوا يعيشون تداعياته حتى اليوم، ستنتقل الحلقة من حالة وقصّة شخصيّة إلى حال عام يعني كلّ اللبنانيين، ليكون ختام الحلقة عِبرة لكلّ اللبنانيين.

قد يعجبك ايضا