موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

زياد الرحباني: فيروز معجبة بـ عبدالناصر والقذافي وستالين وهتلر ايضا

صرّح الفنان زياد الرحباني أنه عرض قبل سنوات على والدته السيدة فيروز أن يحاورها على الهواء، ولكن الأمر الآن مستحيل لأنها لا تردّ عليه، وقال: “لم يحصل بيننا حديث منذ ما قلته عن رأيها بالسيد حسن نصرالله. ولم أترك أحداً إلا وحاول التوسّط بيننا.. وأنا أعرف أن المشكلة ليست منها.

ورداً على سؤال حول فصل خلافه مع شقيقته ريما عن خلافه مع والدته أجاب: “يا ريت، وهذا ما أحاول فعله.. حاولت الاتصال بها عدة مرات ولكن لم تردّ على اتصالاتي! وأقول لها “الله ينوّرها” وطبعاً الله يخلّيها بصحتها.. وأنا أتمنى أن تعود المياه إلى مجاريها.. ما هذه الغلطة الفظيعة التي ارتكبتها والتي تستحق كل هذه القطيعة؟! هذه الغلطة جعلتها ترى كم يحبّها اللبنانيون في مناطق مختلفة عن التي تعرفها. ولو أنني قلت بمن هي معجبة غير السيد نصرالله لن يبقى لها صاحب! مثلاً، أمي معجبة بـ ستالين مع أنها لم تقرأ له شيئاً لكن تعجبها شخصيته. كذلك هي معجبة بعبد الناصر والقذافي وهتلر أيضاً!

وفي حديثه إلى مجلة “سنوب” قال زياد الرحباني عن مصير تعاونه مع مايا دياب: “ثمة أغنية تم تسجيلها، ولكن بعد أن قامت بتأديتها في إحدى حفلاتها لم تعد مهتمّة بأن تضع صوتها عليها في الاستديو. فاستنتجت بأنها نالت ما أرادته من هذه الأغنية من خلال غنائها بشكل مباشر. وكلما طلبت منها وضع صوتها، تقول إنها مشغولة لذلك قلت لها “بلاها” لأن من الممكن غناؤها بشكل أفضل ومايا تعرف ذلك أصلاً، لكنها تعطي الأولوية لأعمال أخرى. وقد سبق أن اشترطت عليها قبل القبول بتلحين الأغنية أن يتوقف برنامج “هيك منغنّي” إذ قلت لها “لا أستطيع الدفاع عنك بالنسبة الى تعاوني الفني معك إذا كنت تقدمين برنامجاً كهذا.. هي مرتبطة معهم بعقد لثلاث سنوات، لكنني أشعر بأنها سعيدة بهذا البرنامج”.

قد يعجبك ايضا