موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

هبة طوجي “المحاربة” تصل إلى نهائيات The Voice la plus belle voix

كما تنشغل الدول العربية في “عاصفة الحزم” ويهلّل بعض اللبنانيين لها في حين يدين البعض الآخر التدخل العسكري السعودي في اليمن، حاربت النجمة هبة طوجي اليوم على الخشبة الفرنسية وحققت فوزاً مبهراً في مرحلة L’Épreuve Ultime، ضمن برنامج الهواة The Voice la plus belle voix على شاشة الـ TF1. وبالتالي تكون طوجي قد تأهّلت لنهائيات البرنامج واقتربت شوطاً من العالمية، بعد منافسة شرسة مع زملائها ـجاك ومريانا وبعد أدائها لأغنية Fighter لكريستينا أغاليرا.
وإن اعتاد الجمهور العربي واللبناني على أداء طوجي الرائع والمحترف، تبقى هبة لغزاً على الأجنبي اكتشافه، كنزاً ثميناً عليه تملّكه وصوتاً نادراً يصطحبه إلى بلاد الشرق: لقد وقعت لجنة التحكيم الفرنسية في شباك صوت طوجي العذب الممزوج بالقليل من الحنان وبالكثير من القوّة، فتراه يخرج من أعماق تلك المرأة التي تملك من السحر والحضور ما يكفي لتبهر مدرّبها اللبناني الأصل ميكا الذي اختارها لتغامر معه وسط إعصار الأنغام وعاصفة الأصوات، آملاً أن يجتاح معها قارّات العالم. لقد ظهرت هبة طوجي اليوم في حلّة جديدة، وكأنّها نجمة روك أند رول مؤديّة أغنية Fighter، ففاجئت الجميع باللون الجديد الذي اختارته والذي كان بالنسبة إلى ميكا “خياراً غير صائباً” لأنّه لم يساعدها على إظهار جمال صوتها الحقيقي، إلاّ أنّه اختار المجاذفة معها على الرغم من ذلك، بحثاً عن المزيد من المفاجئات معها في النهائيات، أثناء النقل المباشر.
وقفت هبة اليوم على الخشبة الفرنسية وغنّت لتطفئ عطش اللبناني الذي انتظرها مطوّلاً. نجحت في لمّ شمل اللبنانيين المتشتتين والمنقسمين سياسيّاً، فأنستهم الحرب في سوريا والعراق، عاصفة الحزم في اليمن، والفراغ والتمديد والتقصير لدينا… غنّت لللبناني، أحيته بالنغمة، أنعشته بأدائها، داوته بألحانها، فكان كالطفل مسمّراً أمام الشاشة، ينتظر ظهور منقذته ويشيد بجمال آلهته على منابر وسائل التواصل الاجتماعي التي وضعت السياسة جانباً وشنفّت أذنيها عبر إصغائها للحورية اللبنانية. الأمل، يحتاج اللبناني للأمل، فأعطته هبة جرعات من الأمل والسعادة وراحة البال التي بات يفتقدها وسط ازدحام البلبلات وضيق الحال وخطر الحروب والمعارك. أمل يستمدّه اللبناني من امرأة تقف على أبواب العالمية، بإمكان صوتها أن يجرّده من عيوبه وهمومه، فيخلع عنه عباءة الحزن ويستعدّ للسفر معها، مع هبة، إلى النجوم، إلى مكان يخلو من الضيق والحروب والنزاعات، حيث ينعم بالهدوء والطمئنينة. وعلى أمل أن تفرج قريباً، نتمنى لهبة طوجي التي التحقت بالبرنامج بعد مشاركة أنطوني طوما وألين لحود، الحظّ للفوز ورفع راية لبنان عالياً.

المصدر: “النهار”

قد يعجبك ايضا