موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

تحليل حادث عصام بريدي..

لم يصل الفنان عصام بريدي الى المكان الذي قصده، فشبح الموت كان ينتظره على الطريق. في منطقة الدورة كان اللقاء، فاجأ عصام بقسوة، تلاعب بسيارته، قذفه منها ورمى بها من على الجسر. الخبر صدم اللبنانيين ومحبّي الممثل صاحب الضحكة التي لا تفارق وجهه الوسيم، وتساءل الجميع هل أخطأ بريدي وتصرّف بشكل استفزّ “الشبح” فكلّفته المغامرة حياته؟ ام ان الشبح كان ناصبًا كمينًا على جسر كثرت الاعتراضات على تصميمه “المخيف” وسط ظلام دامس يسيطر على المكان بعد منتصف كلّ ليلة تقريبًا؟

عوامل متداخلة؟

لا توجد تحقيقات علمية في لبنان يتمّ من خلالها إعادة رسم حوادث السير لمعرفة ان كان السبب وراء حدوثها له علاقة بهندسة الطرق أو بخطأ بشري أو الاثنين معاً،وفيما يتعلق بالحادث الذي أدى الى وفاة عصام بريدي،قال امين سر اليازا المتخصّص بإدارة السلامة المروريةكامل ابرهيم “يمكن الحديث عن عوامل متداخلة، منسرعة غير ملائمة للظروف المناخية التي كانت سائدة، فقد تكون السرعة المسموح بها على طريق ما 100 كلم في الظروف العادية لكن في طقس ماطر يجب تخفيضالسرعة الى النصف تقريباً. لذلك أقول قد يكون عصام يقود حسب السرعة المسموح بها في ظل الظروف العادية،وليس التي كانت موجودة خلال وقوع الحادث”، وأضاف”كما قد يكون هناك سلوك خاطئ من خلال ارسال رسائل على الهاتف كما ذكرت بعض وسائل الاعلام، او قد يكون غلبه النعاس للحظة ما، ويبقى عدم استعماله حزام الأمان السبب الرئيسي لانتهاء الحادث بطريقة مأساوية، حيث ارتطم دولاب السيارة بالحافة ما أدى الى دورانهاوفتح باب عصام، الذي خرج منه فارتطم على الارض، وكانت قوة الضربة على الرأس فحصل نزيف ادى الى وفاته على الفور، كما تعرّض لكسور في يديه ورجليه. اما السيارة فوقعت من فوق الجسر على بعد 15 مترًا من مكان اصطدامها بالحافة”.

أين البيئة الآمنة؟

ليس فقط الخطأ البشري كان السبب وراء وفاة بريدي،حيث شرح ابراهيم ان “عدم وجود انارة وما يحدّد مداخل جسر الدورة بشكل واضح؛ عوامل اجتمعت مع العوامل البشرية وكانت النتيجة ارتطام دولاب سيارة بريدي بالحافة وحصول السيناريو الدرماتيكي”. واضاف “لو كان هناك بيئة آمنة لهذه الطريق لما وقعت السيارة من على الجسر، لذلك المعالجة الجديدة لحوادث السير تقوم على مبدأ اساسي يسمّى النظام الآمن، والذي يرتكز انه أيا يكن الخطأ البشري لا بد من ان يكون هناك بيئة آمنةللطريق تستطيع ان تخفّف من الاصابات الممكنة”.

من جانبه لفت خبير حوادث السير غسان جرمانوس في اتصال مع” النهار” انه “بالتأكيد هناك سرعة عالية كي يصل الحادث الى هذه الدرجة من المأساوية، كما أنه لا يجب ان ننسى ان طرقات لبنان بحاجة الى تأهيل حيث نشهد انزلاقات وانهيارات والمزيد من الحفر عند بداية كل فصل شتاء، اضف الى ذلك ان لا احد يعرف اين تبدأ واين تنتهي الجسور لعدم إضاءة أطرافها”.

بين القانون والتأهيل

حادث عصام جاء قبل انطلاق تطبيق قانون السير بأيام، والذي ينتظر منه المسؤولون خفض نسبة الحوادث التي باتت تتنقل على الطرق بصورة كبيرة، اما المواطنون فيطالبون بتأهيل الطرق التي تعتبر من وجهة نظر معظمهم السبب الاساسي لكي يأخذ شبح الموت راحته وينتظر ضحاياه من منطقة الى اخرى. ابرهيم فصل بين تطبيق قانون السير الجديد وتأهيل الطرقات، وتساءل”ما العلاقة بين تأهيل طريق وتجاوز اشارة حمراء، او السير بسرعة فائقة على الاوتسترادات؟ نعم المواطنون على حق عندما يطالبون بضرورة تأهيل الطرق وهذا واجب الدولة ودور وزارة الأشغال، وتقصيرها في عملها لايعني ألا تقوم وزارة الداخلية بتطبيق القانون، كما انالطرق غير المؤمنة لا تعني ألا يطبِّق المواطنون القانون، فالحوادث لا تحصل فقط بسبب وجود حفر، لا بل انالحوادث المميتة تقع على الاوتسترادات حيث يسرع السائقون لعدم وجود حفر”، على عكس ابرهيم رأىجرمانوس انه “يجب تأهيل الطرق قبل تطبيق قانون السير، من حفر الى إضاءة الى إعادة هندسة بعضها”، واستطرد “كما لا بدّ من تأهيل السائقين واطلاعهم على القانون قبل فرضه”.

“كيفية معالجة حوادث السير يتوقّف على معرفة الاسباب الكامنة وراء حصولها والى الآن، قال ابرهيم، لا توجد معطيات كافية لما حصل مع عصام، كما انه لا يوجد داتا معلومات لمعرفة عدد الحوادث التي تقع في المكان الذي أسلم فيه الروح، لكن ما يمكن تأكيده انه لا يوجد الكثير من الحوادث المشابهة في تلك النقطة، وان كانت نسبة الحوادث ترتفع فيها فصل الشتاء، بعض الاحيان تكون الحوادث مميتة، او تكون كبيرة من خلال ارتطام عدة سيارات ببعضها لا سيما في السنوات الثلاثة الأخيرة” ، في حين وضع جرمانوس “علامات استفهام عدة على هندسة بعض جسور لبنان”.

(أسرار شبارو – النهار)

قد يعجبك ايضا