موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

بالفيديو- الممثّل مايكل إنرايت… تخلّى عن هوليوود لمحاربة “داعش”

أعلن نجم هوليوود الممثّل مايكل إنرايت، انه ذهب إلى مدينة الحسكة السورية لقتال “داعش،” بعد أن رأى قتل التنظيم للطيّار الأردني، ومن قبله صحافي أميركي ومواطن بريطاني وآخر ياباني، وتمّ قتلهم بيد مواطن بريطاني ينتمي إلى صفوف “داعش”.

وأضاف إنرايت، في مقابلة أجرتها معه قناة “الآن” التي تبث من مدينة دبي، بأنه انضمّ إلى وحدات حماية الشعب الكردي، لأن الأكراد وشيعة العراق يقاتلون “داعش”، “لكن شيعة العراق “يستسلمون، وهذا مستمرّ حتى اليوم، فقط يستسلمون ويسلّمون أسلحتنا التي دفع الشعب الأميركي ثمنها إلى العدو، لكن الأكراد لا يستسلمون،” وقد استمرّوا في القتال، ولذلك أردت الإنضمام إليهم”.

وقال النجم المولود في بريطانيا ويعيش في لوس أنجلوس، بأنه ينام على حصيرة على الأرض حينما تتوفّر، وبأنه ودّع أصدقائه وعائلته، وهو عازم على حرب “داعش” وأنه لم يحضر إلى هذه البلاد من أجل الإحتفال، بل ليخوض حرباً، ويعيش المعاناة، وأنه يعلم بأنها ستكون تجربة صعبة للغاية”.

وظهر مايكل إنريت في مقابلة مدّتها نحو 5 دقائق وهو يرتدي البزّة العسكري، لكنه ظهر في البداية وهو يحمل بندقية ويصوّبها، ثم يسير بمعية أحد الجنود باتجاه الموقع الذي يتحصّنون فيه، وروى موقفاً طريفاً حدث خلال وجوده على جبهة القتال، حيث كانت هناك كلاب على وشك الهجوم عليه من الخلف، فيما كان يتوقّع ظهور مقاتلي “داعش” في أي لحظة، ففضّل أن تعضّه الكلاب من الخلف، وأن يبقى متيقظاً لمواجهة مقاتلي التنظيم، الذي وصفهم بأنهم غير مسلمين، مشيراً إلى أنّه تعلّم القليل عن الإسلام ، ونطق بلغة عربية ركيكة الشاهدتين، والبسلمة، وكلمة ألله أكبر، وقال بأن الأكراد غيروا اسمه قبل مجيئة للقتال معهم إلى “مصطفى ميكائيل علي”.

كما أشار نجم هوليوود إلى الجرائم التي ارتكبها “داعش” بحق الأيزيديين في العراق. أما عن السبب المباشر الذي دفعه إلى اتخاذ هذا القرار، فقال بأنه رأى كيف تم قطع “داعش” رأس الصحافي الأميركي وهو مكبل اليدين، والأسوأ أن الذي قام بهذا العمل هو مواطن بريطاني، ثم قطع راس بريطاني آخر وياباني، “لكن حين رأيت حرق “داعش” للطيار الأردني حياً، قرّرت أن آتي إلى هنا،” بحسب ما ذكر في مقابلته مع القناة.

قد يعجبك ايضا