موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

بعد نشرها صورة عارية لمؤخرتها. كلينك: الصورة عادية وأنا حرة ومرتاحة مع جسدي

بعد الضجة التي أثارتها الصورة التي نشرتها “ميريام كلينك” منذ فترة عبر حسابها على أحد مواقع التواصل الاجتماعي ثم قامت بازالتها بعد دقائق من نشرها، والتي أثارت جدلاً واسعاً كون الصورة تظهر مؤخرتها العارية، شرحت “كلينك” ضمن برنامج “للنشر” تفاصيل ما جرى بعد نشرها للصورة، كاشفة أنها تلقت اتصالاً من والدها الثاني “جوني”، وقد نصحها بإزالة الصورة لأن المجتمع اللبناني لا يتحملها. كاشفة أنها تمر حالياً بفترة صعبة وتتصرف احياناً بطريقة عشوائية.
وأعربت كلينك عن حزنها لأننا في لبنان “معقدين” بحسب تعبيرها، معتبرة أن صورتها عادية مقارنة بصور العديد من الفنانين الآخرين ومنهم “كيم كارداشيان” التي اشتهرت بعد تصويرها فيلماً اباحياً.
وأضافت: من قال أن الصورة صورتي؟ قد تكون ليست لي..
واعتبرت “كلينك” أن في لبنان مجتمعين: “مجتمع منفتح وآخر غير منفتح” موضحة أنها تنمتي إلى المجتمع المنفتح.
وأبدت انزعاجها من الصحافة التي تناولت موضوعها بسبب صورة فيما هناك العديد من المواضيع الأكثر أهمية كموضوع “داعش”، مستغربة مراقبة حسابها عند الساعة الرابعة والنصف صباحاً التوقيت الذي نشرت فيه الصورة الشهيرة.
وختمت “كلينك” برسالة إلى المجتمع دعت فيها إلى الحرية قائلة: ليس هناك من “غلط” في الصورة، انا انسانة حرة ومرتاحة مع جسدي.

قد يعجبك ايضا