موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

ديما صادق تكشف الكثير في “هلّ القمر” وتردّ بجرأة على الاتهامات

تمنّت الاعلامية ديما صادق في هذا الشهر الفضيل الصحّة والعافية لعائلتيها الصغيرة والكبيرة، وعلى الصعيد العام، أن تحلّ الديمقراطيّة في العالم العربي.

ديما اكدت في برنامج “هلّ القمر” الرمضاني الذي يعرض على شاشة “ال بي سي”، مع الإعلاميّين رجا ناصر الدين ورودولف هلال، والذي حلّت ضيفة مميّزة عليه، انها “لست مع 8 أو 14 آذار، في الداخل اللبناني لم ولن يكون لي موقفاً مع أي من طرفي الصراع، بشكل عام أنا مع بناء الأوطان على أسس ديمقراطيّة”. وأضافت بالقول: “لن أردّ على اتّهامات منها أنني أقبض ثمن آرائي، أسهل شيء هو الإتّهامات المعلّبة والجاهزة لتلفيقها للناس”، ورفضت التعريف عن نفسها من منطلق طائفيّ، معلّقةً: ” من البديهي الإنتماء للوطن وليس للطائفة، نشأتي علمانيّة وأرتكز على مواطنيتي وليس طائفتي”.

ولدى سؤالها عمّا يشاع حول منعها من تقديم برنامج مسائيّ خاص على شاشة الـ”ال بي سي”، نفت ديما صحّة الموضوع وأكّت بالقول: “سعيدة بتقديم الأخبار وبرنامج نهاركم سعيد الصباحي مع زملائي، نحن عائلة واحدة في الشركة، وكلّ شيء بوقته حلو”، وأوضحت فكرة التأثير الإيجابي لجمال الإعلاميّة على عملها قائلة: “الجمال نسبي، وفي ناس بتلاقي إنسانة حلوة وفي ناس لا، وبالإجمال الجمال بيعطي فرصة ولكن الأداء الجيّد هو الذي يؤمّن الإستمراريّة”، كما أكّدت أن جمالها ومهنتها لا يؤثّران على حياتها الشخصيّة وزواجها، “زوجي أحمد يدعمني، وحياتنا الأسريّة نبقيها بعيدة من الإعلام”.
وحول الإنتقادات التي يوجّهها لها المؤلف الموسيقي زياد الرحباني، قالت ديما: “تربّيت على مسرحيات زياد، وتأثّرت بمفاهيمه وأفكاره، يبدو أنه غير مقتنع بأدائي، وبعزّ عليّ الموضوع”.

ولدى سؤالها عن رأيها بأداء بعض زملائها في الإعلام، قالت صادق: “أنا متابعة لكلّ الإعلاميين والبرامج السياسيّة، ولست مخوّلة لإعطاء رأيي بزملائي، وخاصّة إذا كنّا من الجيل نفسه”.
وفي فقرة اختيار صورة من صور 30 شخصيّة سياسيّة لتوجيه رسالة لها، توجّهت ديما برسالة لكلّ السياسيّين وطالبتهم بإجراء إنتخابات نيابيّة ورئاسيّة.

قد يعجبك ايضا