موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

عندما تمتعض الـ ” MTV ” من الـ ” LBCI ” والسبب؟!

قناة MTV اللبنانية ممتعضة. وقد عبّرت عن ذلك بوضوح في نشرتها الإخبارية ليلة أمس. ممتعضة من ماذا؟ الحقيقة أن المحطة منزعجة من عرض قناة LBCI اللبنانية أيضاً، لمسلسل “غداً نلتقي” السوري من تأليف رامي حنا وأياد أبو الشامات، وإخراج رامي حنا، وبطولة مكسيم خليل وكاريس بشار وعبد المنعم عمايري وغيرهم…

في رأي قناة MTV أن عرض المسلسل مهين للبنانيين، لأن في نصه ومشاهده “عنصرية سورية ضد اللبنانيين”. وفي التقرير الذي عرضته القناة، تكشف لنا بعض مظاهر هذه العنصرية. ففي مشهد تحصل ملاسنة بين سائق لبناني وسائق سوري، فيعبّر السائق اللبناني عن غضبه لأن السائق الآخر سوري. أما المشهد الثاني فيظهر السائق السوري وهو يقول لأحد الأطفال السوريين معه وهو يؤنّبه: “فوق التل وتحت التل بنص الأشرفية هلق بفكرونا فلسطينيين يا حمار”. تعبّر المراسلة عن غضبها المحق من وسم منطقة الأشرفية بالعنصرية ضد الفلسطينيين وضد السوريين. وتتابع في مشهد أخير، لتؤكد “عنصرية كاتب السيناريو”، وهو عندما تقول كاريس بشار إنها لا تحب السيدة فيروز!

كل ما سبق، جمعته المراسلة بطريقة غير مترابطة، لتخبرنا أنّ الكاتب عنصري، وأنّ العمل عنصري يشوّه صورة اللبنانيين، وفي دعوة مباشرة إلى الرقابة على الأعمال الفنية والإعلام، تخرج القناة علينا بدعوة للأمن العام ليتحرّك، ويوقف العمل.
في ما يلي لن ندخل في المنافسة الرمضانية المحتدمة بين القنوات اللبنانية، وفي إمكانية أن يكون هذا التقرير هو من باب الذبذبة بين المحطات اللبنانية، في رمضان، وقبله وبعده.
ماذا تريد تحديداً قناة MTV؟ أن تخبرنا ألا عنصرية ضد السوريين في لبنان؟ أن يخرج هذا الكلام عن MTV تحديداً مستفزّ، هي (وغيرها من لقنوات) التي أطلت علينا بمجموعة تقارير وبرامج تنضح عنصرية ضد السوريين، من برنامجها “الفكاهي” “ما في متلو” إلى تقاريرها الإخبارية. مثلها مثل أغلبية القنوات اللبنانية، التي عبّرت كل على طريقتها عن امتعاضها من اللجوء السوري في لبنان.

قد يعجبك ايضا