موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

“تشيللو” والفوطة الصحية والحمام!

من ضمن المسلسلات التي تُعرض على القنوات الفضائية، خلال السباق الرمضاني الحالي، لفت انتباهي مسلسل “تشيللو”، وجذبني من حلقته الأولى، خصوصاً وأن أبطاله يبدعون أداءً.
“تشيللو” الذي يقدم بطولته تيم حسن، يوسف الخال ونادين نجيم، -حسب ترتيب الأسماء على شارة العمل- تدور قصته حول علاقة حب بين “ياسمين” التي تقوم بدورها نادين نجيم، وبين “آدم” الذي يجسد دوره يوسف الخال، وتتكلل قصة الحب بالزواج رغم الرفض القاطع لوالدة ياسمين لهذه الزيجة.

يظهر تيم حسن، في ثاني حلقات المسلسل بشخصية “تيمور”، وتلفت انتباهه ياسمين فيقع في غرامها، والحلقات المقبلة تشهد محاولات من تيمور لإفساد علاقة آدم وياسمين.
أداء الأبطال الثلاثة في المسلسل رائع، وقصة العمل نفسها تشوق المشاهد لمتابعة بقية الحلقات، لكن ما لم أجد له أي معنى هو المشهد الذي عرض في نهاية الحلقة الثانية، حينما شعرت البطلة نادين نجيم بآلام في معدتها، وذهبت لتضع علامة باللون الأحمر على تاريخ اليوم في نتيجة الحائط، ثم قامت بأخذ فوطة صحية وذهبت بها إلى الحمام.
كل هذا المشهد من أجل أن يفهمنا المخرج أن الدورة الشهرية جاء موعدها لدى “ياسمين”! ولكن بعد أن فهمنا ذلك، ما هي الإضافة التي أضافها هذا المشهد لسياق الأحداث؟ وما هي الفائدة التي خرج بها المشاهد من مشهد جنسي بهذا المعنى؟
المعنى الذي أراد المخرج سامر البرقاوي إيصاله من هذا المشهد، هو أن ياسمين ليست حاملاً من زوجها آدم، لكنه كان يستطيع أن يصله للمشاهد بأي طريقة أخرى أسهل من هذه كثيراً وأقل حرجاً وأكثر “شياكة”.
الملفت أن المخرج اعتمد على مشهد ثانٍ في الحلقة الثالثة، ليؤكد به عدم حمل “ياسمين”، حيث ظهرت الأخيرة وهي تتحدث مع صديقتها وتخبرها بأنها ليست حاملاً حتى الآن، إذا فما قيمة المشهد الأول؟
أنتقد هذا المشهد الذي لم يضف شيئاً للأحداث وكان من السهل اختصاره فقط على قيام البطلة بوضع علامة باللون الأحمر على نتيجة الحائط، ذلك رغم إعجابي الشديد بالمسلسل وقصته وطريقة أداء أبطاله، خصوصاً نادين نجيم التي اعتبرها صاحبة أعلى كاريزما بين جميع النجمات.

المصدر: الجرس

قد يعجبك ايضا