موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

لهذا السبب توفي عمر الشريف!

أكد وزير الآثار السابق والصديق المقرّب للنجم العالمي عمر الشريف زاهي حواس أنه “في أيامه الأخيرة لم يكن يعاني أي أزمات نفسية مثلما قيل”.

وقال حواس: “الراحل مات بشوشاً رغم إشتداد مرضه، مثلما عاش طيلة حياته فهو إنسان محب للحياة، لكنه لا يخشى الموت في الوقت عينه ويعتبره الحقيقة الوحيدة في هذه الدنيا”.

أضاف: “كان عمر الشريف يؤمن أنه مهما طال عمر الإنسان مصيره إلى الموت”.

وتابع: “كان يتمنى أن يُدفن في مصر والحمد لله تحققت أمنيته حيث شاء الله أن يأتي إليها ويموت فيها وكأنه شعر بقرب أََجَله”.

وأشار زاهي إلى أن “عمر في الأسبوع الأخير توقف تماماً عن الطعام رغم تحايل الأطباء عليه حتى يتناول ولو القليل من الطعام إلا إنه كان يصرخ في الجميع”، رافضاً أن “يدخل فمه أي شيء لذا كان يعيش على المحاليل الطبية فقط”.

وأردف بالقول: “عمر الشريف مات في العشر الأواخر من شهر رمضان وهو اختيار من الله سبحانه وتعالى ليكون توقيتاً لموته”.

ورفض زاهي كل ما يقال أن “وجود عمر الشريف في رعاية كبار السن يعتبر تقصيراً من نجله طارق تجاهه”.وردّ على هذا الإتهام بالقول: “كل التكاليف المادية كان يتكلّفها طارق ابنه وكان يرسل له الأموال من الخارج حيث يقيم، كما أن دور الرعاية التي كان متواجداً فيها الشريف كانت باهظة الثمن وليست مجانية”.

وكشف زاهي أنه “لن يكون هناك عزاء لعمر الشريف وسيتم الإكتفاء بالجنازة الأحد فقط”.

(سيدتي)

قد يعجبك ايضا