موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

لا، لهذه الأسباب تَيْم حسن ليس وسيماً أيّتها السيّدات

محمد بركات – العربي الجديد

لا، ليس وسيماً الفنان تيم حسن. على الأقلّ ليس إلى الدرجة التي تدفع صحافيات إلى كتابة مقالات عن جماله، ودعوته إلى “رحمة قلوب النساء يا رجل”، أو إلى أن يكتب حساب باسم معجبيه على تويتر: “يا ربّ صبّر قلوب معجباتي وارزقهم واحدا يشبهني”، ولا إلى درجة تحوّله بين ليلة وضحاها إلى “قاتل النساء وقاهر قلوب العذارى”.

تيم حسن كان يمكن أن يكون رجلاً عادياً، لا تنتبه إليه أيّ واحدة من الآلاف اللواتي يكتبنَ يومياً على وسائل التواصل الاجتماعي عن جماله ووسامته، وكيف أنّهن يحلمنَ بلحظات قليلة إلى جانبه. كان يمكن أن يعبر إلى جانبكِ، نعم أنتِ التي تقرأين هذه السطور، ولا تنتبهينَ إليه.

كان يمكن أن يكون سائق سيّارة الأجرة التي أقلّتكِ إلى عملكِ اليوم، بالوجه نفسه، وربّما الجسم نفسه، لكن بذقن غير حليقة، لأنّ زوجته ستلد بعد يومين ولا يملك أجرة المستشفى. بوجه شاحب على الأرجح.

أو ربما يكون زميلك في العمل، بالمواصفات نفسها، لكن بكرش كبير، لكثرة جلوسه خلف مكتبه في شركة التأمين حيث يعمل، عشر ساعات يومياً. هو الذي يعود إلى المنزل لينام من شدّة التعب. لا وقت لديه ليمارس الرياضة، ولا يحبّها أصلا بسبب الاكتئاب الذي يلازمه منذ فشل في دخول كلية الحقوق، أو كلية الفنون حتّى.

كان يمكن أن يكون زوجكِ الذي “أكل الدهر عليه وشرب” بالتعب والقهر والثورات والنكسات، ولم تتوافر به فرصة قضاء سنوات حياته مسافراً من بلد إلى آخر، ونجماً “كامل الأوصاف”. وقد يكون هو نفسه تيم حسن، لكن في أدوار أخرى، لم تنتبه إليه خلالها جحافل النساء “المقتولات” بحبّه. فهو لعب دور “عبّود” في مسلسل “الانتظار”. الفيديو المرفق أدناه يبيّن أنّه لم يكن زير نساء ولا سرق قلوب الصحافيات والفنانات والنساء العربيات. لأنّ الدور كان مختلفاً، وطباع الشخصية كانت مختلفة، ومكانتها الاجتماعية وقدراتها المالية.

لعب تيم حسن دور “الملك فاروق” في المسلسل الناجح، ولم يكن لحضوره كـ”رجل” هذا التأثير الكبير. كان “الملك فاروق”، ودار النقاش حول موهبته يومها. ربما لأنّ الصورة التي في رؤوسنا عن الملك فاروق أنّه “ظالم” و”سيّئ” عموماً، وأنّ “الضبّاط المصريين الأحرار” خلّصونا من شروره.

فتاة “فهمت اللعبة” وأمسك طرف خيط هذا “الخداع” التلفزيوني، الذي وقعت في فخّه كثيرات، فكتبت على تويتر: “انسوا تيم حسن مشان ما تنصدمو، نصائح للمقبلين على الزواج”.

أخرى كتبت أنّ “جمالك مجنّن نصّ البلد”. وبين تعليق هاتين الفتاتين يمكن لهذا النقاش أن ينمو. فهل هو تيم حسن الذي وقعت بعض الفتيات والمراهقات والسيّدات في فخّ الإعجاب به؟ لئلا نقل “في غرامه”. أو هو دوره، أي “تيمور تاج الدين”؟ وواضح أنّ التماهي بين الأحرف الأولى من “تيمور” وبين “تيم” مقصود وذكيّ.

من يتابع حلقات مسلسل “تشيللو” سيعرف أنّ “تيمور” شاب لا يمكن أن يُقاوَم. شاب أعزب، وهذا الأهمّ، أي أنّه “متوافر”. رجل فاحش الثراء، حازم، هادئ، صبور، عاشق برقّة، ومن بعيد، ذكيّ ولمّاح، مثقّف، بهيّ الطلّة. يحبّ الفنون، الموسيقى والرسم…

أضف إلى ميزات “تيمور” كلّ ما أمكن من تدريبات طوال أشهر للحصول على الجسد المثالي، وكلّ ما أمكن من إضاءة لإظهاره في أجمل موقع، وكلّ ما تيسّر من فنون الماكياج، لإخفاء أيّ بثرة أو عيب أو تجعيدة أو أيّ “خطأ” في وجه “الشاب الكامل”. وأضف إلى كلّ ذلك احتراف التصوير من زوايا وارتفاعات تحرص على التقاط أجمل ما في شخصيته، وما في وجهه وجسده. وبالطبع يجب ألا ننسى أنّ ثيابه لا ينهض صباحاً ويلبسها من تلقاء نفسه. هناك خبراء موضة في إدارة المسلسل يحرصون على “المطابقة” بين “كماله” الجسديّ والنفسيّ والروحي، وبين ملابسه التي تلعب الجزء الخاصّ بها من لعبة “الإغواء”.

وهو الرجل الذي “اشترى” ليلة مع البطلة نادين نجيم، زوجة يوسف الخال، بمليون دولار، لإخراجها من ورطة مالية، لكنّه أبى أن “يلمسها” وذلك لأنّه “جنتل” وبالطبع “لا يلمس امرأة إذا لم تكن راغبة”. ما كلّ هذا الأدب والاحترام؟

لئلا نبتعد كثيراً، فإنّ الفنان يوسف الخال، الذي كان دوماً واحداً من “دونجوانات” الدراما اللبنانية، بدا “كريهاً” في شخصية الرجل الذي اضطرّ لتأجير زوجته خوفاً من دخول السجن، يشكّ فيها كثيراً، عاطل عن العمل، يدخّن بطريقة مزعجة، وفعل المخرج كلّ ما أمكن لتصويره “منفّراً” أمام المشاهدين، حتّى “أكلته” شخصية تيمور تاج الدين. وبدأ بعض المشاهدين ينحازون إلى غرام تيمور بالمرأة المتزوّجة، بدلا من الانحياز إلى “الوفاء” بين الزوجين المقهورَين.

قبل فترة نشر موقع “justsomething” مقالا مصوّرا بعنوان “كيف سيبدو المشاهير لو كانوا ناساً عاديين مثلنا؟”. تضمّن المقال رؤية الفنان داني إيفانز لعدد من مشاهير هوليوود، لو كانوا أشخاصاً عاديين في المجتمع حيث يعيشون. وكانت الصور مذهلة لشدّة اقترابها من الواقع. وكيف أنّ المال والشهرة يجعلان الواحد منّا رائع الجمال، وغيابهما قد يجعل أحدنا ذميماً وحتّى قبيحاً، أو عاديّاً في أفضل الأحوال.

هذه لعبة درامية أيّتها النساء. هناك من عمل على “صناعة” هذا الذي بات “فارس الأحلام”. لنتذكّر هنا أنّه قبل 10 سنوات كان “زير النساء” في الدراما العربية هو الفنان نور الشريف، في “عائلة الحاج متولي”، الرجل الذي “يفهم” المرأة إلى حدّ أن يتزوّج أربع نساء، ويرضينَ بالعيش تحت سقف واحد لأجل حبّهنّ له. وقبل خمس سنوات كان “الزير” هو الفنان جمال سليمان، وغداً سيكون شاباً أو رجلا جديداً…

في الخلاصة تيمور تاج الدين ليس موجوداً على أرض الواقع. تيمور شخصية نادرة جداً، وقد لا تكون موجودة إطلاقاً. لنتخيّل مثلا رجلا بهيبة وزير داخلية، سيكون شخصية مرموقة، ثم لنتخيّله ينظّف الحمامات في دار سينما، هل سيكون له الهيبة نفسها؟

وختاماً: إذا أخذنا من “النجم” ثيابه، والإضاءة والتصوير والعزّ، وإذا وضعنا تيم حسن نفسه في “سياق” آخر، فقد تكرهه النساء، تماما كما تكرهنَ يوسف الخال اليوم. إذا نزعنا عنه الشهرة، وتذكّرنا أنّه رجل تحوم شكوك حوله وتتّهمه زوجته ديمة بيّاعة، التي تربّي أطفاله منذ 10 سنوات، بأنّه خانها مع صديقتها المقرّبة، فطلّقته وها هو عازب اليوم. وإذا تذكّرنا أنّه رجل عاديّ قد يكون عصبياً وقد يتّخذ قرارات حمقاء، وقد يضرب زوجته أو أطفاله… حينها يمكن أن تتخلّصنَ من هذا الإعجاب الكاذب.

لا، تَيْم حسن ليس وسيماً أيّتها السيّدات. تماماً كما كان الحال مع مهنّد التركي قبل سنوات، وسيكون الحال مع غيرهما قريباً. إنّه تيمور، إنّه “الدور” وليس “الرجل”، بكلّ جحافل صنّاع هذا “الدور” من خلفه.

المصدر: العربي الجديد

قد يعجبك ايضا