موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

“علي رضا بك” يعيش أيامًا صعبة وينادي: حياتي في خطر!

يعيش الفنان القدير خليل إرجون الشهير باسم “علي رضا بك” أيامًا صعبة تحت تهديد انهيار منزله في أي لحظة بعد انهيار جدار قريب من منزله، حيث صرح لوسائل الإعلام مؤخرًا قائلاً: بيتي على وشك السقوط ولا أستطع فعل شيء، ولمدة خمسة أشهر لم نترك بابًا إلا وطرقناه حتى تحل تلك المشكلة دون جدوى، وحياتي في خطر وبيتي مهدد أن يسقط في أي لحظة، ولا أستطيع الخروج منه.

النجم القدير خليل إرجون الذي اشتهر على مدى خمس سنوات بشخصية الأب الحنون في الدراما الاجتماعية الناجحة “الاوراق المتساقطة” من مواليد عام 1946 في أحد قرى مدينة “بورصة” التركية، وتخرج في جامعة أنقرة قسم العلوم السياسية، وعمل مع مسرح الشعب لأول مرة في مسرحة “تنكة”، كما أسس مع بعض أصدقائه “مسرح الوحدة” في أنقرة، وبدأ عمله في السينما مع صديقه المخرج العالمي “يلماز جوناي” عام 1974 خلال فيلم “الطريق”، وجسد شخصيات سياسية واجتماعية في جميع الأدوار التي أسندت إليه. يمتلك “أرجون” رصيدًا فنيًّا كبيرًا؛ فله نحو أكثر من 80 عملاً بين المسرح والسينما وحصل على 9 جوائز، كأفضل ممثل في المسرح والسينما، كما حصل على جائزة فخرية مدى الحياة عام 2007 من مهرجان البرتقالة الذهبية للسينما.

قد يعجبك ايضا