موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

اللبنانيون ينتظرون دخول فضل شاكر الى السجن!

30

اطلق الفنان محمد شاكر اغنية جديدة بعنوان “عارفينك مش زي ما بقولوا” اهداها الى والده الفنان المعتزل فضل شاكر بمناسبة عيد ميلاده الذي يصادف في 1 ابريل/نيسان.

الاغنية من كلمات والحان صلاح الكردي، توزيع محمد القيسي، ميكس وماسترينغ روجيه ابي عقل. وقد تم نشرها على قناة شركة الانتاج Shootonline لصاحبها الاعلامي فراس حاطوم عبر موقع يوتيوب. وايضاً على قناة محمد شاكر الرسمية عبر الموقع نفسه.

الاغنية تم نشرها على طريقة الفيديو كليب وتضمنت لقطات لمحمد شاكر وهو يسجل الاغنية في الاستديو. ولقطات لـ فضل شاكر خلال احيائه للمهرجانات وتكريمه، اضافة الى لقاءاته مع بعض النجوم العرب حيث ظهر في الفيديو وهو يحتضن جورج وسوف، ويغني مع شيرين عبد الوهاب، ويلتقط الصور مع كاظم الساهر وغيرهم.

تبدأ الاغنية بصوت محمد شاكر الذي يقول “حبيبي بابا بدي سمعك هالغنية”. حيث ردّ عليه فضل شاكر بصوته بالقول “سمعني يا طيب”.

ثم تمر جملة “مش بس انا يا بابا.. ملايين اللبنانيين والعرب بيهدوك هالاغنية وناطرينك”.

اغنية “عارفينك” موجهة خصيصاً لفضل شاكر وكل العبارات الواردة فيها محاولة لاظهاره بصورة البريء والمظلوم والمجروح وان الجميع بانتظار عودته.

(عارفينك مش زيّ ما بيقولوا عليك .. عارفينك مظلوم و جرحك باين في عينيك.. عارفينك حسّاس ولا يمكن تجرح في النّاس.. دا للّي زيّك غالي ينشال عالرّاس.. وان شاءالله ترجع يا غايب لأهلك والقرايب .. أن شاءالله ترجع وبصوتك تجمّع الحبايب.. وتضحك الدّنيا فينا ولو ثانية ..واقولّك الحمدالله بالسّلامة).

ويستمر فراس حاطوم الذي رفض في مقابلة سابقة مع “بصراحة” الاعتراف انه استفز الجمهور اللبناني بشكل عام من خلال اجراء هذا الاستقصاء وهذه المقابلة مع شاكر المنبوذ من قبل اللبنانيين في هذا التوقيت بالذات معتبراً انه يقوم بواجبه الصحافي والاعلامي، يستمر في المساهمة بمساعدة فضل بطريقة مباشرة او غير مباشرة على تلميع صورته واستغلال شاشة الجديد المُشاهدة من قبل الملايين لكتابة سيناريو جديد مُحكم الحبكة والاحداث حيث اسند لنفسه دور البطولة المطلقة معتقداً انه بذلك يطلق العنان لمخيلته الخصبة لتحيك تفاصيل جديدة قد تسهم في تراجع اللبنانيين عن حكمهم المبرم السابق على فضل وذلك بعد ان تورط في القضية المعروفة “بأحداث عبرا” على الرغم من تبرأة المحكمة له من قتل جنود الجيش اللبناني وحكمت المحكمة العسكرية الدائمة برئاسة العميد الركن حسين عبد الله في ايلول 2017 عليه بـ 15 سنة أشغال شاقة وتجريده من حقوقه المدنية وغرامة 800 ألف ليرة وإلزامه تقديم بندقيته.

فضل شاكر وفراس حاطوم وقناة الجديد تعرضوا جميعاً الاسبوع الفائت لانتقادات كبيرة جداً على مواقع التواصل وتصدر هاشتاغ #فضل_شاكر_ارهابي المرتبة الاولى كأكثر الهاشتاغات تداولاً لعدة ايام ولا زالت الاصوات تتعالى رافضة عودة فضل شاكر.

فهل نشر اغنية “عارفينك” انتاج Shootonline هي من ضمن الاتفاق الذي ابرم بين فراس حاطوم وفضل شاكر وابنه استكمالاً لتلميع صورة فضل التي بدأت بعرض “حكاية طويلة” وهذا عرض لن ترفضه شركة “شووت اونلاين” التي تحقق نجاحات كبيرة مؤخراً في انتاج وتنظيم السهرات لاهم النجوم.

ولكن يبقى السؤال الاهم، هل نمحو آلام واحقاد وغضب وخيبة امل شعب كامل بلحن وبعض الكلمات؟

هل ننسى حين حمل فضل البندقية وخرج متبجحاً على الشاشات متحدياً ومتوعداً ومهدداً؟

هل نرمم بين ليلة وضحاها صورة تشوهت لنجم تقيأ تطرّفه الدفين على مرأى ومسمع من الملايين ونجد له الاعذار اليوم لانه “حُشِر” ويبحث عن مَخرج مشرّف من القمقم العالق فيه في مخيم “عين الحلوة” بحجة انه يود العودة الى الساحة الفنية، فيعزف في كل حلقة على وتر الحنين لدى ملايين السذّج من عشاق فنه في الوطن العربي الذين يدافعون اليوم عمن عهدوه شامخاً في الفن مدافعاً عن العشق والحب وهم يجهلون انه خان وطنه وشعبه ولا يمكن لاغنيات الدنيا ان تبرئه في اعيننا حتى لو خرج من يستفيض بالدفاع عنه لأي سبب او حجة كان وعلى الارجح لاسباب مذهبية وسياسية، فليحترموا مشاعر الاكثرية… والاكثرية شطبت فضل منذ زمن من ذاكرة جميلة داعبتها اغنياته الرومنسية وغازلها احساس في الفن لا يتكرر ولكن في الوطنية هو احساس معدوم لا محالة.

والى كل العرب الاصدقاء الذين يرفعون الصوت وينادون بعودة فضل ويرحبون بعودته، رجاء احترموا مشاعر الشعب اللبناني وقدروا حجم خيبة الامل التي عانى منها بسببه واتركوا لنا حرية العفو عنه او ادانته.

والى محمد فضل شاكر، صراحة لا اعلم ماذا نقول لك. للمرة الثانية تستغل قضية والدك لتنشر اغنية لك وتفعل ذلك في احلك الظروف واصعبها مستغلا ذلك للترويج لاسمك ولكن تأكد انك ربما تعطي انطباعاً جيداً لانك تدعم والدك ولا احد يتوقع منك عكس ذلك ولكن لن يتقبلك الشعب اللبناني نجماً ابداً لأن الابناء دائما ما يدفعون ثمن اخطاء الآباء. وشعبنا اللبناني حقود بالحق…. لا ينسى!

المصدر: بصراحة

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

قد يعجبك ايضا