موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

إحذروا النرجيلة..وإلا!!

قامت مجموعة من الخبراء بالتحذير من أضرار تدخين النرجيلة “الشيشة”، المنتشرة حالياً في الشرق الأوسط وفي أماكن عديدة حول العالم.

وبحسب خبراء في تقرير نشر في “أطلس التبغ”، “نفس” النرجيلة أو “الشيشة” الواحد يعادل تدخين سيجارة واحدة بأكملها! وذلك في مؤتمر التبغ العالمي في أبوظبي.

وقال الخبراء أيضاً بأن تدخين النرجيلة أو “الشيشة” لمدة 20 دقيقة متواصلة يعادل تدخين 100 سيجارة..

يذكر أن النرجيلة إخترعت أول مرة في الهند من قبل الطبيب حكيم عبد الفتح في الفترة المغولية بإعتقاده أنها وسيلة غير ضارة لتدخين مادة الحشيشة. بعد ذلك إنتقلت إلى شبه الجزيرة العربية وإشتهرت عالميا من خلال الدولة العثمانية. ومن بين الأشياء التي تستأثر بإهتمام الشباب بالنرجيلة هي التدخين الجماعي في جلسات مطولة وكذلك النكهات المتنوعة التي تتوفر عليها.

وبالرغم من أن غالبية الشباب هم على دراية بالخطورة التي يمكن أن يسببها تدخين النرجيلة على صحة الإنسان، إلى أنهم يقدمون على تدخينها.

تحذيرات سابقة:
عن خطورة تدخين النرجيلة قال هانز جيليام أستاذ الصحة العامة وباحث في الأمراض الناجمة عن التبوغ في معهد كارولينسكا في ستوكهولم أن مدخني النرجيلة يستنشقون كميات كبيرة من غاز أول أكسيد الكربون مقارنة بمدخني السجائر، وهذا الغاز يزيد من خطر الإصابة بالسكتة الدماغية وأمراض القلب، وقال “كما هو معروف فجلسة واحدة لتدخين الأرجيلة تدوم ما بين 45 و60 دقيقة وهذا الفعل يعادل تدخين علبتين أو ثلاث علب من السجائر”.

ويعتقد العديد من الناس أن تدخين الأرجيلة لا يسبب أضرار وخيمة، إلا أن هانز جيليام يعتقد أنهت تتسبب في نفس الأمراض التي تتسبب فيها السيجارة، كما أنها يمكن أن تتسبب في أمراض أخرى كالعدوى بمرض السل لأن نفس الأداة يتم إستعمالها من طرف عدة أشخاص وليس شخص واحد فقط.
إطلاق الطبعة الخامسة من أطلس التبغ:
أطلقت جمعية السرطان الأمريكية والمؤسسة العالمية لصحة الرئة خلال مؤتمر التبغ أو الصحة العالمي في أبوظبي، الطبعة الخامسة من أطلس التبغ “الأطلس” والموقع الإلكتروني الخاص به TobaccoAtlas .org .

ويوضح “الأطلس” بشكل بياني حجم آفة التبغ وتأثيرها الضار في الصحة والفقر والعدالة الاجتماعية والبيئة كما يسلط الضوء على التقدم الذي تم إحرازه في مجال مكافحة التبغ وأحدث المنتجات والتكتيكات التي تعتمدها هذه الصناعة لحماية أرباحها الطائلة وتأخير وعرقلة أنشطة محاربة التدخين .

وأشار “الأطلس” إلى أن هناك 1400 حالة وفاة سنويا ناجمة عن التدخين في دولة الإمارات، موضحا أن نسبة وفيات الرجال الناجمة عن التدخين في الدولة بلغت نحو 13% بينما بلغت نسبة الوفيات من النساء 1 .2%، بمعدل 26 وفاة أسبوعياً من الرجال ووفاة واحدة أسبوعياً من النساء . وبين أن نسبة الذكور المدخنين للسجائر من البالغين في الدولة تصل إلى 1 .18% بواقع مليون و54 ألف و700 مدخن، بينما تبلغ نسبة الإناث المدخنات للسجائر من البالغات في الدولة نحو 5 .2 % بواقع 52 ألفاً و700 مدخنة .

المصدر: الان

قد يعجبك ايضا