موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

اذا كنت من متناولي “أدفيل” و”بروفينال” اقرأ ما يلي!!

الإيبوبروفين” هو دواء مضادّ للإلتهابات ومسكّن للآلام وخافض للحرارة، يُسوّق تحت أسماء مختلفة مثل “أدفيل advil”، “بروفين brufen”، “بروفينال Profinal”، “ألترافين Ultrafen”، “أيبوفين Ibufen”، “ماركوفينMarcofen”، “ألفافينAlphafen” وغيرها. وهو بمتناول الجميع، وأحيانًا يأخذه البعض من دون العودة إلى طبيب، لذلك لا بدّ من التنبه إلى المخاطر الصحيّة الناجمة عن استهلاكه.

فقد لحظت وكالة الأدوية الأوروبية التابعة للإتحاد الأوروبي والمسؤولة عن تقييم المنتجات الطبية والصيدلانية “EMA” مخاطر هذا الدواء على صحة القلب والأوعية الدموية إذا ما تمّ تناوله بجرعات عالية. ونقلت صحيفة “لو فيغارو” الفرنسية عن البروفيسور باتريس كونو، عميد كلية الطب في سانتيتيان الفرنسية قوله “إنّ العقاقير المضادة للإلتهابات مثل الإيبوبروفين هي أدوية مهمة جدًا لكن يجب إستخدامها بحذر وفقًا لوصفة طبية وبجرعات محددة”.

ونشرت وكالة الأدوية الأوروبية هذه التوصية أمس الإثنين، حيث قالت إنّ “الإيبوبروفين، أحد العقاقير التي يتم تناولها من أجل الحدّ من الآلام وتخفيف الحرارة، تزيد خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية لدى المرضى الذين يستهلكونه بكميات عالية (2400 مغ يوميًا)، ويمكن أن يتسبب بنوبات قلبية أو سكتة دماغية”.

وتُحذّر الوكالة الأوروبية من الجرعات التي يتم تناولها عبر الفم أو الحقن، مؤكدةً أن المراهم والرذاذ التي توضع على الجلد مباشرةً لا تشكل خطرًا. ولفتت إلى أنّ “خطر الإيبوبروفين هو ذاته الذي تتسبب به بقية الأدوية المضادة للإلتهابات والمسكنات”NSAI”، وهي بالمئات”.

وتؤكّد الوكالة أنّه على الأطباء تحذير مرضاهم من استخدام الدواء على المدى الطويل، ومن التدخين، وإذا ما كانوا يعانون من ارتفاع ضغط الدم والسكري وارتفاع نسبة الكوليستيرول في الدم.

وكشف البروفيسور في طب القلب في باريس جاك بلاشيه أنّ هذه الأدوية قد تشكل خطرًا على الرئة أيضًا، مع خطر حصول نزيف لا سيّما في الأمعاء.

قد يعجبك ايضا