موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

دراسة تكشف العلاقة بين “القلق” و”السير أثناء النوم”

كشفت دراسة شملت 2000 طفل في مدينة كيبيك الكندية، خلال فترة 12 سنة، عن معاناة ثلث الأطفال الذين لديهم حالة من الذعر خلال الليل، من مشكلة السير خلال النوم.

ولفت طبيب الأطفال هانزا بهارجافا في عيادة “تشيلدرين هيلث كير” في مدينة أتلانتا الأميركية إلى أن هذه الدراسة تساعد الأهل على معرفة ما إذا كان أطفالهم سيعانون من مشكلة السير خلال النوم، وذلك بالنظر إلى وجود حالة ذعر لديهم خلال الليل في مرحلة الطفولة.

ووجدت الدراسة التي أجراها مركز “مونتريال للبحوث المتقدمة في طب النوم” ونشرت في مجلة “جاما” المتخصصة في طب الاطفال، أن نسبة 47.4 في المائة من الأطفال الذين يسيرون خلال النوم، يعاني أحد والديهم من هذه المشكلة، فيما ترتفع النسبة إلى 61.5 في المائة لدى الأطفال الذين يعاني كلا والديهم من مشكلة السير خلال النوم.

وأضاف بهارجافا أن “الأمر يرتبط بالجينات الوراثية،” مضيفاً أن “الوقاية ضرورية، فضلاً عن أهمية ايجاد حلول للمشكلة، ومن أهمها تهدئة الأطفال قبل خلودهم الى النوم، والحد من شعورهم بالتوتر.”

وأوضحت الدراسة أن “مشكلة الرهاب في الليل لدى الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 36 شهراً وخمس سنوات، قد تستمر حتى سن الـ13، أو تتوقف من تلقاء ذاتها.”

ولفت بهارجافا إلى أن “الأطفال الأكثر عرضة للسير خلال النوم هم الذين يعانون من حالات مرضية معينة أو يشعرون بالإرهاق والتعب، أو يعيشون في بيئة صاخبة.”

ويُذكر، أن السير خلال النوم يحصل خلال المراحل العميقة للنوم. وقذ تأخذ هذه المشكلة أشكالاً اخرى مثل الجلوس في السرير، وفتح الخزانة للتبول، ومغادرة المنزل.

ويُنصح الأهل بأخذ جميع أنواع الحيطة والحذر في هذه الحالة، مثل إبعاد الأشياء الحادة والمؤذية وإغلاق النوافذ والأبواب.

قد يعجبك ايضا