موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

ما لا يعلمه 90 في المئة من المسافرين في الطائرة!

من يعلم كيف يستخدم المسافرون في الطائرات طاولات الطعام، وينشرون الجراثيم والباكتيريا عليها لينقلوها الى الركاب الجدد امراضاً وفيروسات معدية، يعي انها حقائق صادمة عن مستوى التلوث في رحلات الطائرات، فيبدأ بالاحتراس وحماية نفسه من الان.

هل تخيلت لوهلة أن الطاولة التي تتناول عليها الطعام في رحلة طيران قد يكون شخص آخر قبلك استخدمها في تغيير حفاض رضيعه؟ هل فكرت لبرهة كمية الأوساخ والبكتيريا التي تحملها حقائب السفر؟ إذا علمت الحقيقة، فإنك ستصاب بصدمة عارمة.

فبحسب صحيفة دايلي ميل البريطانية، فقد اكتشف باحثون اميركيون أن حقائب السفر تحتوي على 80 مليون جرثومة وبكتيريا حتى قبل وصولها إلى الفنادق، مشيرين إلى أن عمال النظافة، أحياناً لا يكون لديهم الوقت الكافي لتنظيف وتعقيم الطائرات ومقاعدها وطاولاتها بين الرحلات.

وتم العثور على البكتيريا المسببة لأمراض مثل نزلات البرد والإنفلونزا وبكتيريا الإيكولاي والليسترية داخل الطائرات والمطارات.

كما تبين أن أحزمة الأمان التي تلمسها ملايين الأيادي على مر السنوات، و التي نادرا ما يتم تنظيفها، أو تعقميها تحتوي على نسبة عالية من الجراثيم. ونصح القائمون على البحث الركاب بجلب الأغطية والوسائد الخاصة بهم، إذ أن الاهتمام بغسيل وتعقيم الأغطية والوسائد في أغلب شركات الطيران يقتصر على الدرجة الاولى، أما الدرجة الاقتصادية فيتم طيها دون تنظيف وإعادة استخدامها.

من جهة اخرى فقد نقلت الـ دايلي ايضا، عن أحد أفراد أطقم الطائرة قوله، إن الركاب يستخدمون أحياناً الطاولات المخصصة لتناول الطعام والشراب، لأغراض أخرى تتسبب في انتشار التلوث، مثل تقليم الأظافر أو تغيير حفاضات الأطفال، مشيرا إلى أن وضع أرضية الطائرة والحمامات اسوأ من وضع الطاولات.

وحث المسؤول الذي لم يتم الكشف عن هويته، الركاب على تعقيم الطاولات وغيرها من الأسطح قبل ملامستها، ونصح بعدم ترك الأطفال يمشون حفاة القدمين داخل الطائرة، لما له أثر سيء على الصحة.

وحسب موقع Business echoes فإن اكثر من تسعين في المئة من المسافرين لا يعلمون انه عليهم تطهير مسكات الكرسي وطاولة الطعام في الطائرة من خلال المحارم المعقمة، وهم يبدؤون باستخدام هذه الادوات وغيرها وهي مليئة بالجراثيم.

(Business echoes)

قد يعجبك ايضا