موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

معجون الاسنان وأحمر الشفاه الى القمامة؟

تثير مادة PARABENS (البارابين) الموجودة في عدد من المواد الغذائية ومستحضرات التجميل سجالاً متواصلاً، بحيث تشير بعض الدراسات غير المثبتة الى أنها خطرة وتسبب الاصابة بسرطان الثدي في شكل خاص، كما انها تؤثر على الخصوبة عند الرجال. فهل علينا أن نرمي ما في البيت منها في سلة القمامة؟ وهل نملك ما يكفي من الوعي أو على الأقل حب الاستطلاع للتأكد من صحة ما تنشره الدراسات والدراسات المضادة قبل الاستنفار؟

بدأت القصة في بريطانيا عندما انجزت دراسة علمية تثبت وجود علاقة بين المواد الحافظة المستخدمة في صناعة مستحضرات التجميل والاصابة بسرطان الثدي، اضافة الى الانعكاس السلبي على الخصوبة عند الرجال. وتطول لائحة مستحضرات التجميل التي تحتوي مادة الباربين فهي تبدأ بالرذاذ المثبت للشعر أو المعطر تحت الابط، الكريم المبيض للوجه، مزيلات الروائح ومضادات التعرق، شامبو الاطفال، غسول الوجه، الحليب المطري للجسم، أحمر الشفاه، طلاء الاظافر، معجون الحلاقة، معجون الاسنان، كريم الوجه وكريم محيط العينين وكل أنواع كريمات تدليك البشرة الى زيت التدليك ووسائل الاستحمام (جل).

لكن ما هي هذه المادة التي دخلت قفص الاتهام؟ البارابين مادة كيماوية تستخدم للوقاية من التعفن ومقاومة الجراثيم، وهي مادة حافظة في صناعة مستحضرات التجميل والصيدلة. تتألف التركيبة الكيماوية لهذه المادة من مجموعة مكونات عضوية، والاسم يجمع بين بارا، التي تعني مضاد، وبنزويك وهو نوع من الاحماض التي تحتوي مادة البنزين المعروف بأنه سائل زيتي سريع الاشتعال ينتج عن تقطير البترول. من هنا يمكن القول ان هذه المادة هي تداخل خصائص حمضية ونفطية ومكونات سامة بدرجات متفاوة، مع الاشارة الى انها تستخدم منذ نصف قرن في محاربة نمو الفطريات والبكتيريا. تحتوي مواد التجميل على نحو ثمانين في المئة من هذه المادة خصوصاً الشامبو ورغوة الحلاقة، وهي موجودة في 13 ألف مادة تجميلية بنسبة تركيز تفوق الواحد في المئة، وقد أثبتت الدراسات أنها تنفذ عبر الجلد الى داخل الجسم.

النظرية غير مثبتة بحسب أهل الاختصاص ويجب إجراء المزيد من الاختبارات الميدانية على عينات ونماذج عدة، لأن هناك دراسات أجريت في مجالات أخرى ولم يتم التثبت من صحتها إلا بعد ثلاثين أو أربعين سنة.

في مطلق الأحوال، يجب أخذ هذه الدراسات على محمل الجد، خصوصاً أننا معرضون في شكل واسع النطاق لاستخدام الكثير من المنتجات التي تحتوي مادة البارابين. الابحاث العلمية المتعلقة بهذا الموضوع مستمرة وكذلك السجال، ولقطع الشك باليقين ينصح أهل الاختصاص بقراءة مكونات ما نستخدمه في بلد متلق بامتياز قبل إلقاء الكثير من المواد الضرورية والأساسية في سلة المهملات.

المصدر: لبنان24

قد يعجبك ايضا