موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

أجبرت حفيدتها على الركض حتى الموت!

اتُهِمَت المواطنة الأميركية جويس جارار البالغة من العمر 49 سنة بمحاولة قتل حفيدتها هاردن البالغة من العمر 9 سنوات عبر إجبارها على الركض حتى الموت.

فبعدما أُلقي القبض عليها في آذار الماضي، جاء الحكم أمس بإدانتها اثر أرغام حفيدتها على الركض لساعات بعدما كذبت بشأن تناولها ألواح حلويات.

من جهته أكد زوج المتهمة بعد صدور الحكم بقليل أن زوجته لم تقترف أي جريمة، موضحاً للصحافيين خارج قاعة المحكمة إن “الأمر كله خطأ، فهي بريئة من الأمر”.

وتابع: “أنا أعلم ما حصل في ذلك اليوم، كنّا هناك، لم تكن لتفعل أي شيء ضد سافانا”.

وكانت الجدة اعلنت سابقاً في شهادتها إنها قد “تموت” قبل أذيّة سافانا، التي توفيت في شباط بعدما نزعتها عائلتها عن العناية المركّزة”.

لكن المدعي العام دعا للشك في شهادتها، متطرقاً لحديثٍ جمعها بسائق الباص الذي تركبه حفيدتها. إذ التقطت كاميرا مراقبة ما حصل، ويُسمَع في الفيديو المسجّل صوت الجدّة جويس قائلةً: “ستركض حتى أطلب منها أن تتوقف، أنا لا ألعب معها”.

لكن جويس أوضحت أن سافانا أحبّت الرّكض وطلبت منها أن ترافقها في ذلك اليوم المشؤوم من شباط: “طلبت مني مرافقتها، وبدلاً من البقاء في المركز الثاني في صف الركض في مدرستها، أرادت أن تكون الأولى.”

قد يعجبك ايضا