موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

خرافات عجيبة مازال البعض يصدقها

لا شك إن الرحلة العقلية التي قطعتها البشرية عبر تاريخها هي رحلة انتقال من الجهل والخرافة باتجاه العلم . ولقد ظلت البشرية تستند إلى رؤية خرافية في تفسير أحداث الكون إلى أن بدأ الإنسان رحلته الشاقة والطويلة لاستكشاف الاسباب الحقيقية التي تكمن وراء الأحداث.لكن الغريب أن الإنسان المعاصر الذي قطع أشواطًا بعيدة من هذه الرحلة نحو حضارة وتفكير لازال يعتقد ببعض الخرافات الموروثة .

نرصد لكم مجموعة من اغرب الخرافات التي لازال البعض منا يصدقها:

إسقاط عملة معدنية من مبنى مرتفع قد يقتل أحدهم
إذا صعدت لقمّة مبنى ، ثم رميت عملة معدنية باتجاه الرصيف فإنها لن تقتل أحداً. العملات المعدنية خفيفة الوزن (حوالي 1غرام) وتشكل دائرة مسطحة، فعند وصولها للسرعة القصوى (105 كم\س) فإنها لن تؤذي الواقف على الرصيف، ستكون شبيهة بأثر نقر أصبع على الرأس، مزعجة فعلاً، لكن ليست مميتة.

هل تعلم أن تناول الطعام في ساعات متأخرة من الليل قد لا يؤدي بالضرورة الى زيادة الوزن؟
تشير دراسة في مركز “دان للتغذية” في جامعة “كامبريدج” إلى أن تناول الطعام في ساعات متأخرة ليس بالأمر المهم، إنما الأهم هو الكمية الإجمالية التي يتناولها الشخص خلال الأربع وعشرين ساعة.

قص أطراف الشعر تساعد على نموه
نشأنا جميعا ونحن نصدق هذه المقولة .. ولكن ليس لها أى مصدر يثبت صحتها .. فالمعروف علميا أن نمو الشعر يكون من الجذور وليس …

الابداع بالوراثة

لا يوجد جين يسمى بجين الإبداع ، فالآباء المبدعون ينجبون أطفالا يحملون الجين المبدع بينما غير المحظوظين لا يمكنهم الحصول عليه !.. البحث يثبت العكس تماما فالأشخاص الأكثر جهدا و عملا و لديهم ثقة بأنفسهم يصلون في النهاية إلى حل معادلة الإبداع و بدون جينات .

القيــود تعيق الإبداع
خرافة أخرى منتشرة للغاية أن القيود تعيق الإبداع ، فالأشخاص الأكثر إبداعا هم الذين تتاح لهم مصادر غير محدودة .. في الحقيقة هذا التفكير خاطىء غالباً ، فعلى العكس كلما كانت هناك تحديات أكثر و قيود أكبر على الأشخاص يدفعهم ذلك للإبداع و الإبتكار للتغلب على الصعوبات ..

الغراب .. طير الساحرات المدلل ..

هو الأكثر ذكاءا بين الطيور لكن ذلك لم يشفع له لدى البشر فالكثير منهم ينظر إليه بعين الريبة ويتشاءم منه وهذا النفور من الغربان يعود لعصور سحيقة ، ففي انجلترا وايرلندا كانوا يعتبرون الغراب تجسيدا لآلهة الحرب ونذيرا للموت . أما في السويد فكانوا يعتقدون بأن الغربان هي أرواح الناس الذي ماتوا قتلى ، وفي الدنمارك اعتبروها أرواحا شريرة تم طردها من الأجساد الممسوسة . أما العرب فرأوا في الغراب تجسيدا كاملا للشؤم والنكد .

قد يعجبك ايضا