موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

بالفيديو: إلعَب مع “تشارلي” تَلعب مع الشيطان؟!

انها لعبة. “لعبة تشارلي”، كما تُسمَّى، وتلقى حاليا انتشارا بين المراهقين والطلاب على وسائل التواصل الاجتماعي بعنوان: “تحدي تشارلي تشارلي” (#Charlie Charlie Challenge). غير انها تثير الخوف لدى كهنة ومؤمنين المسيحيين، الى حد التحذير منها، “لكونها شيطانية” وتقوم على استحضار الارواح. في المقابل، سخر العديد من اللعبة وشيطانيتها، مبينين انها مجرد تسلية، وان لا تشارلي ولا شياطين تحرك الاقلام، انما الجاذبية او ربما نفخة هواء صغيرة…

قلما رصاص او حبر وورقة. هذا كل ما تتطلبه اللعبة، مع استحضار روح تشارلي بالطبع، وهو “روح مكسيكي شيطاني”. يوضع القلمان فوق بعضهما في شكل صليب، ويكتب “نعم” و”لا” في كل مربع. ويسأل اللاعب: “تشارلي، تشارلي، هل يمكن ان نلعب؟”، ايذانا باستدعاء تشارلي. اذا كان تشارلي حاضرا، يتحرك القلمان. واذا كان الجواب ايجابا، يمكن عندئذ طرح السؤال عليه. وعندما يجيب، يتحرك القلمان وحدهما، بحيث يشيران إما الى “نعم”، اما الى “لا” على الورقة. “تشارلي، هل يصدر جاستن بيبر البومه قريبا؟”، سألته نتالي. فكان الجواب: لا، لا.

مع لعبة تشارلي، يصل نص “تحذيري وتوجيهي” يتناقله اللاعبون. “لن يجري الجميع اتصالا بروح صديقة اسمها تشارلي، بل بالعديد من الشياطين. قد تبدو صديقة في البداية، غير ان لديها مخططات شريرة. اذا لم تقل وداعا لتشارلي، فيمكن مواجهة خوارق، كسماع اصوات وضحكات شريرة، وتحرك اشياء، ورؤية ظلال، وذلك وفقا للاجواء. هذه اللعبة ليست آمنة… فاذا لم تقل وداعا لتشارلي، فانت تدعو الشيطان، ومعه الفوضى، الى بيتك. انشر الخبر: تشارلي ليس شبحا صديقا، بل هو شيطان خطير بقدرات قوية. لتقول وداعا له، عليك ان تردد: تشارلي، تشارلي هل يمكن ان نتوقف؟ وعندما يتحرك القلمان، الق بهما ارضا، وانه الامر بالقول: وداعا… واذا لم يرغب تشارلي في التوقف عن اللعب، فنفذ التوجيهات نفسها المذكورة آنفا، وردد صلاة، وانت تأمل في ان يكون الاتصال به توقف”.

وافادت وكالة “اليتيا” ان المقسم الاسباني خوسيه انطونيو فورتيا حذر في حديث الى وكالة “آكي” من ان “تحدي تشارلي تشارلي يتضمن ممارسة فعلية وخفية لاستدعاء ارواح”، لاعتبار اللعبة نسخة مبسطة عن لوح ويجا. وقال ان “بعض الارواح التي تمثل اساس تلك الممارسة ستضايق بعض لاعبي اللعبة… وستبقى موجودة بعض الوقت”، منبها الى ان “ممارسة تلك اللعبة ستدفع بارواح اخرى الى ان تبدأ بالتواصل في شكل متواتر اكثر، مما قد يؤدي الى ان يعاني اللاعب بتداعيات اسوأ بسبب الشياطين”.

كذلك، وجه الاب ستيفن ماك آرثي رسالة الى طلاب سانت جون نيومان وماريا غوريتي في فيلادلفيا-الولايات المتحدة الاميركية حذرهم فيها من ان “اللعبة خطيرة، وتشجع الشباب علنا على استدعاء الشياطين”. وقال: “من فضلكم، احرصوا على عدم المشاركة، وحضوا الآخرين على الامتناع ايضا. المشكلة في الانفتاح على النشاط الشيطاني تكمن في فتح نافذة من الاحتمالات لا يمكن اغلاق بابها بسهولة”.

قد يعجبك ايضا