موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

مرضٌ قد يصيبكم أثناء الطيران!

يصيب التخثر الدموي أي شخص بغض النظر عن عمره وهو في الحقيقة جلطة دموية تمتد عبر الأوردة لتصل عبر القلب إلى الرئتين وقد تسبب انسدادا رئويا يؤدي غالبا إلى الموت. يتفاقم خطر الإصابة أثناء الرحلات الجوية الطويلة بسبب الجلوس.
قدماها تبدوان طبيعيتان، ولكن تيا رودش أُصيبَت بجلطة في ساقها مؤخرا. رغم أنها في التاسعة عشرة من العمر فقد حصل لديها تخثر دموي في أوردة ساقها، أثناء رحلة جوية طويلة إلى أستراليا. تصف ما جرى بالقول:

“تعرّضت لجلطة في الساق اليمنى في تشرين الاول الماضي. قمت مؤخرا برحلة جوية وعاودني الشعور بالألم في ساقي اليمنى. أخشى أن يتشكل تخثر دموي جديد وأريد الحصول على إجابة تشرح لي وضعي الصحي.”

في العادة يُظهر فحص السونار لدى الطبيب إن كانت الأوردة ما زالت مسدودة أو إذا كان الدم يجري فيها بطريقة غير طبيعية. ثقل الساقين أو الورم أو إحساس بألم في الساق، أعراض يجب الانتباه إليها.

أثناء الطيران لم تشعر تيا رودش في البداية بأي آلام، لكن الآلام ظهرت لاحقا، بعد أن حصل لها تخثر دموي في ساقها اليمنى استدعى تدخلا فوريا لحلّه وإبعاد الخطر عنها.

قلة الحركة والوراثة عاملان حاسمان:
حين وصلت تيا رودش ألمانيا اكتشف الأطباء أثناء فحص الدم أن لديها استعدادا وراثيا للإصابة بالجلطة. نقص الحركة كالذي يحدث أثناء رحلات جوية طويلة يمكن أن يسبب الإصابة بالجلطة ويؤثر على جريان الدم إلى القلب.
في معرض شرحه لما أصابها، أكد الجراح كاي بالتزر أن لدى تيا استعدادا للإصابة بالجلطة “ولذا فمن المهم أن تنتبه لأعراض الإصابة بالجلطة جيدا وتُجري الفحوصات المطلوبة. هذه المرة وضعها مطمئن.”

ويؤكد المختصون أنه يجب على مَن يطير لمسافات طويلة تحريك عضلات الساقين، ويسري هذا على سائقي السيارات أيضا، كما ينبغي تكرار تدليك الساقين بالماء الدافئ والبارد وارتداء جوارب من نوع خاص يمكن أن تساعد على ضمان تدفق الدم في الساقين.
وفي هذا السياق يقول طبيب الجراحة كاي بالتزر “أنصح الناس الذين يسافرون لمسافات طويلة بارتداء جوارب من نوع طبي خاص، وهي نفس النصيحة الموجهة إلى السائقين أيضا.”

كما يؤكد المختصون ضرورة تجنب ارتداء ملابس ضيقة وممارسة تمارين الحركة، ويشرح د.بالتزر ذلك مبينا أن تحريك القدمين برفق بالضغط على الكعبين وعلى مشط القدمين بالتناوب ولبضع مرات يساعد إلى حد كبير في جريان الدم إلى أعلى عضلات الساقين.
لكن هذا التمرين لم يعد كافيا بالنسبة لتيا رودش، إذ تطور الوضع عندها وبات عليها تناول أدوية عند السفر لمسافات طويلة، كما وجب عليها الانتباه لوضعها الصحي باستمرار.

قد يعجبك ايضا