موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

ما هو عدوّ الرجيم الأول؟

أثبتت الدراسات وجود صلة وثيقة بين الوزن الزائد والسمنة، والضغوط النفسية التي يعاني منها المرء.
فعند التعرض لضغط نفسي يزداد إفراز هرمون الكورتيزول الذي يزيد من الرغبة في تناول الطعام، حتى بعد امتلاء المعدة، كما يعمل على رفع مستوى السكر في الدم، ما يؤدي إلى زيادة في إفراز الأنسولين، وبالتالي تراكم الدهون، وخصوصاً في منطقة البطن، لينتهي الأمر بزيادة الوزن والسمنة، ما يزيد من الشعور بالاكتئاب وعدم الرضا، كما تؤثر زيادة مستويات الكورتيزول على النوم، فتسبب الأرق وصعوبة في الخلود إلى النوم.

المهم أن تخفيف الوزن لا ينجح إذا كان من يتبعه مثقلاً بالمشاعر السلبية، لذا يجب العمل على الاسترخاء ومواجهة المشاعر السلبية وتغييرها قبل البدء بنمط صحي متكامل لحياةٍ أفضل، ومن أبرز الأمور المساعدة في ذلك:

– أداء التمارين الرياضية بانتظام، كالتمارين التي تزيد من حرق الدهون، وتمارين الاسترخاء والتأمل.

– النوم لمدة تتراوح بين 7 و 9 ساعات يومياً، وقد تزيد عن ذلك أو تنقص، تبعاً لحالة الشخص. ولقد أثبتت الدراسات وجود علاقة وثيقة بين عدد ساعات النوم والهرمونات المسؤولة عن تنظيم الشهية وتناول الطعام. فعند السهر لساعات متأخرة من الليل، يزداد إفراز هرمون الجريلين المسؤول عن الشعور بالجوع، ويقل إفراز هرمون الليبتين المسؤول عن الشعور بالشبع، ونتيجة ذلك، تزداد الشهية إلى تناول الطعام، وخصوصاً الحلويات والأغذية التي تحتوي على نسبة عالية من السكر والطاقة، والتي تؤدي بدورها إلى تراكم الدهون وزيادة الوزن.

وإليكِ بعض الطرق المساعدة في الخلود إلى النوم مبكراً:

– التقليل من استهلاك الكافيين والمنبهات، وخصوصاً في المساء.

– التوقف عن العمل أو الدراسة قبل ساعة من وقت النوم، لإعطاء الجسم الفرصة للاسترخاء والاستعداد للنوم.

– الاستحمام بماء دافئ قبل النوم.

– بعض الأدوية قد تسبب الأرق، لذا استشيري طبيبك في إمكانية تغيير أوقات تناولها.

– اتباع نظام غذائي صحي.

ومن المهم أيضاً تنظيم أوقات الوجبات وكمياتها، بناء على أوقات النوم وشدة النشاط البدني المبذول، وأن يكون النظام الغذائي متوازناً، ويفضل تناول خمس وجبات خفيفة بدلاً من ثلاث كبيرة.. كما يجب أن تكون المواعيد بين الوجبات محددة وثابتة، بمعدل ثلاث ساعات، مع الابتعاد عن تجويع النفس لفترة طويلة، وهذا يساعد على حرق عدد أكبر من السعرات الحرارية، كما يحول دون شعورك بالجوع، وبالتالي يخفف من إقبالنا الشديد على الطعام والإفراط فيه.

وهذه بعض النصائح عند اختيار الطعام:

تناولي الخضراوات والفواكه بأنواعها المختلفة، واحرصي على إدخال جميع الأنواع إلى غذائك، فلكل نوع فائدة وعناصر غذائية لا توجد في النوع الآخر.
استخدمي منتجات القمح الكامل، من الخبز والمعكرونة.
قللي من تناول اللحوم الحمراء العالية الدهون، واستبدليها بالأسماك والدجاج.
استخدمي منتجات الحليب والألبان القليلة الدسم.
ابتعدي عن الدهون المشبعة الموجودة بكثرة في الزبدة والسمنة والكيك والحلويات والبسكويت ورقائق البطاطس.
خففي من استخدام ملح الطعام والسكر في الطعام والشراب.

قد يعجبك ايضا