موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

ماذا لو كان المسحراتي بنت؟

يبدو أن شهر رمضان الكريم سيُغدق على موقع “تويتر” بالعديد من التعليقات والمناقشات الجاذبة، فبعدما عمّ النقاش عن عبارة #إذا_باب_الحارة_لبناني، ها هي اليوم عبارة #ماذا_لو_كان_المسحراتي_بنت تجتاح حسابات المستخدمين الذين عبّروا عن آرائهم بتعليقات مضحكة وسيناريوات طريفة.
هكذا انتشرت صورة لامرأة تصرخ بأعلى صوتها “إصحى!”، في دلالة إلى أن عملية إيقاظ الناس على السحور، ستكون قاسية من قِبَل امرأة. لكن البراءة لم تنسحب على باقي التعليقات، إذ عبّر أحد المستخدمين عن طريقة تعامل المرأة مع شريكها، فكتب أنه لو كان المسحراتي امرأة، لطلبت من الناس أن يستفيقوا، وأن يحزروا بأنفسهم لمَ أيقظَتهم.
وسخرَت مستخدمة أخرى من مسألة صورة الـ”سيلفي”، واعتبرت أن المسحراتي المرأة ستصوّر نفسها قبل إيقاظ الجميع، لأن هذا بالنسبة إليها هو الأهم. واعتبر عديدون أن المسحراتي المرأة ستتكلم بالإنكليزية وتقول Wake Up أكثر من مرّة.
وفي تعليقٍ آخر، عبّر مستخدمٌ آخر عن سيناريو انتظار الشبان لـ”المسحراتية”، أي إنهم لن يكونوا نائمين، واعتبر آخر أنه لنزل الشباب وأحيوا رقصة الدبكة. من جهةٍ أخرى، اعتبرت إحدى المستخدمات أنه لو كان المسحراتي بنتاً، لتجمّعت البنات على الشرفات لرؤيتها وانتقاد زيّها.
ويمكنكم المشاركة في تعليق معين عبر استخدام “هاشتاغ”: #ماذا_لو_كان_المسحراتي_بنت.

قد يعجبك ايضا