موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

دواء 3 في 1!

يمكن لـ”مرهم معجزة” أن يُطمئن قلوب ملايين المرضى الذين يعانون الإكزيما والتهاب المفاصل ونوعًا معينًا من تساقط الشعر أخيرًا.

وتعود هذه الأمراض الثلاثة إلى مشكلة تجعل النظام المناعي يستهدف خلايا الجسم السليمة. إلاّ أنّ العلماء الذين كانوا يبحثون عن طريقة لمساعدة مرضى سرطان الدم قد وجدوا طريقة تحول دون ردة الفعل هذه مصادفة!

فأشارت الطبيبة “أورور سودومونت” في “معهد أنطوني نولان” للأبحاث، إلى أنّ هذا الاكتشاف “الصدفة” يمكن أن يحقِّق تقدمًا عظيمًا في المجال الطبي.

وقالت: “يمكن أن تؤدي هذه الاكتشافات في نهاية المطاف إلى علاجات للإكزيما، والتهاب المفاصل الروماتويدي، وحتى الثعلبية البقعية، وذلك من دون آثار سلبية هامة. ويمكن لهذا أن يغيّر حياة المرضى”.

ويزيد عدد البريطانيين الذين يعانون الإكزيما المسبّبة لجفاف الجلد والحكاك عن 6 ملايين. ويعاني 400 ألف منهم من آلام في المفاصل المسببة للعجز، بالإضافة إلى التهاب المفاصل الروماتويدي. كما ويعاني مليون شخص آخر الثعلبية البقعية، التي تجعل الشعر يتساقط على شكل بقع.

إلاّ أنّ هذا المرهم الذي سيكون متوفرًا ليخضع لاختبارات في خلال 3 سنوات، لن يعالج الصلع الوراثي لدى الرجال.

وردًا على هذه النتائج، قالت “آيمي جونسون” من جمعية تساقط الشعر في المملكة المتحدة: “يمكن لتأثير الثعلبية البقعية النفسي أن يكون كبيرًا جدًا. فيصعب على كثيرين تقبّل التغيير في المظهر الذي يسبِّبه تساقط الشعر.” وأضافت: “نُسَرّ دائمًا لدى معرفة أنّ بعض الأبحاث الطبية التي كانت تدرس علاج أمراض أخرى، يمكن أن تفيد أشخاص يعانون الثعلبية البقعية”.

ودرس الباحثون في “معهد أنطوني نولان” طريقة لعلاج هذه المضاعفة التي تطال 80% من مرضى زرع الخلايا الجذعية. وهذا يحدث عندما ترى الخلايا المُتَبَرّع بها الخلايا الموجودة في الجسم غريبة، فتبدأ بمهاجمتها.

وحقق الباحثون إنجازًا كبيرًا عندما عثروا على بروتين في دماء الحبل السري يمنع نظام الحامل المناعي من مهاجمة الطفل الذي لم يولد بعد.

والجدير ذكره أنّ الدماء من الحبل المدروس قد تبرّعت بها نساء أنجبن حديثًا، فيما أنّ الخلايا الجذعية قد حُصِدَت من حبال المواليد السرية.

وختمت الطبيبة “سودومونت” قولها: “من الرائع جدًا اكتشاف أنّ منتجًا غالبًا ما يُرمى، يمكن أن يكون قيمًا جداً”.

(ترجمة “لبنان24” – mirror)

قد يعجبك ايضا