موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

هل بات الأطفال فريسة للخطف في العالم؟

تفشّت ظاهرة إختطاف الأطفال في مختلف دول العالم بشكل كبير في الآونة الأخيرة. تُعدّ هذه الظاهرة من أبشع الجرائم، إذ يتم إختطاف الأطفال من الأماكن العامة التي يتواجدون بها سواء كانت المدارس والمراكز التجارية الكبيرة والمستشفيات والمنازل، أو المساجد والحدائق العامة والأسواق.

ويتم إختطاف الأطفال لدوافع عدة؛ إما لابتزاز الأهل للحصول على الفدية مقابل عودة الطفل أو بدافع التبني وتربيته، أو بغرض الاتجار بهم وبيع أعضائهم أو إستغلالهم، وإما للإنتقام من الوالدين.

لا تقتصر تلك الظاهرة على بلد بعينه؛ حيث تظهر في بلدان مختلفة، وأول حادثة تسجل كواقعة اختطاف كانت في الولايات المتحدة الأميركية عام 1819 للطفلة مارجريت بول، حيث إختطفتها فتاة تبلغ من العمر 19 عاماً تدعى نانسي جامبل للحصول على الفدية.

كما كشفت أحدث الإحصائيات أن تجارة الأطفال على مستوى العالم تصل إلى 1.2 مليون طفل، موضحة أن شبكات التجارة بالأعضاء البشرية تزهق سنوياً أرواح آلاف الأطفال سواء بالقتل العمد أو خلال إجراء عمليات جراحية لنزع بعض أعضائهم.

وهناك “اتفاقية لاهاي” للحدّ من ظاهرة إختطاف الأطفال وهي متعلقة بشأن الجوانب المدنية للإختطاف الدولي للأطفال ومتعددة الأطراف، تسعى إلى حماية الأطفال من الآثار الضارة للإختطاف والإحتجاز خارج الحدود الدولية، من خلال إعتماد الإجراءات التي تمكّن من عودتهم السريعة.

وتعد أميركا من الدول التي تنتشر فيها ظاهرة خطف الأطفال بشكل كبير، إذ يقدر المركز الوطني الأميركي للأطفال المفقودين والمستغلين الذين يتم إختطافهم سنوياً في الولايات المتحدة بـ800 ألف طفل.

كما دخلت مصر من ضمن الدول المنتشر فيها تلك الظاهرة، حيث أعلنت المؤسسة المصرية للنهوض بأوضاع الطفولة رصدها 43 حالة إختطاف أطفال منذ بدء عام 2015. ومن الفئات العمرية الأكثر عرضة للاختطاف فئة الأطفال من عمر عام إلى خمسة أعوام.

وأوضحت الدراسة أن الفئة العمرية المستهدفة للخطف تراوحت بين سنة و17 سنة، وبلغ عدد المخطوفين تحت سن 6 سنوات 174 طفلًاً، في حين قل عدد المخطوفين في الفئة العمرية من 7 إلى 12 عامًا، وبلغ عدد المخطوفين بين 13 و17 عامًا 49 حالة. واحتلت محافظة القاهرة المركز الأول في بلاغات الخطف.

وفي العراق مع زيادة الفوضى ازدادت ظاهرة اختطاف الأطفال، ففي عام 2011 تم القبض على أفراد عصابة تقوم ببيع وتهريب الأطفال حيث تبيع نحو 150 طفلاً سنوياً.

وفي السنوات الأخيرة انتشرت تلك الظاهرة في الجزائر بشكل كبير، وأيضاً زادت في اليمن مع تصاعد الأحداث فيها وغياب الأمن؛ حيث كشف تقرير صادر عن منظمة “سياج لحماية الطفولة” عدد حالات اختطاف الأطفال بما يقارب 124 طفلاً وطفلة خلال عام 2013، منهم 105 من الذكور، و19 من الإناث، وبالطبع زادت هذه الأعداد في ظل الظروف الحالية.

قد يعجبك ايضا