موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

100 ألف دولار تعويض عن “دميتها المكسورة”

دفعت الخدمات الصحية البريطانية 100 ألف دولار لامرأة تعاني من اضطرابات نفسية، وذلك تعويضا عن دمية، تعتقد أنها ابنتها، بعد أن قامت إحدى الممرضات بتحطيمها.

وكانت سوزان هيرسي (64 عاماً) أدخلت إلى مستشفى حكومي بمدينة والسول البريطانية إثر سقطة تعرضت لها، واصطحبت معها دميتها “راشيل”، التي تعاملها وكأنها ابنتها الحقيقية، وتأخذها معها أينما ذهبت، جنبا إلى جنب مع حقيبة مليئة بملابس الأطفال، بحسب ما أوردت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية.

وذكرت الصحيفة إن هذه الحادثة وقعت في عام 2013، قبل أن تقوم عائلة هيرسي برفع دعوى قضائية ضد المستشفى، تتهم فيها الممرضات بمعاملتها بطريقة “غير إنسانية”، علاوة على أن إحدى الممرضات “عذبت دميتها أمام عينيها، ومزقت ملابسها، وقطعتها إلى أجزاء قبل أن ترميها على الأرض”.
وقالت جين هيرسي، شقيقة سوزان، إن الممرضة عمدت إلى تحطيم الدمية عقابا لشقيقتها التي كانت في بعض الأحيان ترفض التعاون معها، متهمة المستشفى بالإهمال وسوء المعاملة، وعدم معاقبة الممرضة، التي ما زالت على الرغم من ذلك تعمل في المستشفى.

وأنكرت إدارة المستشفى في البداية التهم الموجهة للممرضة، وعرضت تقديم دمية بديلة، إلا أن أسرة المريضة قررت المضي قدماً في الدعوى وحصلت في النهاية على التعويض الذي كانت تطالب به.

قد يعجبك ايضا