موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

9 دقائق تحت الشمس كفيلة بتغيير صحتك

ينصح الناس عادة بتفادي التعرض لأشعة الشمس في منتصف النهار، خوفاً من تسببها بسرطان الجلد، لكن دراسة أشارت إلى أهمية التعرض لأشعة الشمس وإن لوقت محدود في هذا الوقت بالتحديد بغية الاستفادة منها صحياً لأقصى الدرجات.

وأفادت صحيفة “دايلي مايل” ان دراسة أعدها علماء أميركيون أشارت إلى انه بين الساعة 11 و3 بعد الظهر، يكون الجلد قادراً على امتصاص أكبر نسبة من الفيتامين “د” الأساسي للصحة وبشكل عام وصحة العظام بشكل خاص.

وأوضحت ان الفيتامين “د” مهم جداً للصحة لأنه يساعد الجسم على امتصاص الكالسيوم الضروري لقوة العظام وانتظام عمل مختلف الأعضاء، مشيرة إلى انه لحسن الحظ يمكن الحصول على الفيتامين عند التعرض باعتدال لأشعة الشمس.

ولفتت إلى ان كمية الأشعة ما فوق البنفسجية التي تصل إلى الناس تختلف من مكان إلى آخر، وعندما تكون الشمس منخفضة في السماء أي عند الصباح والمساء أو في الشتاء، يكون ضوءها بعيداً ويتطلب وقتاً لعبور الغلاف الجوي الذي يمتص قسماً كبيراً منها قبل وصولها إلينا، ولهذا فإن ساعات منتصف النهار هي الأفضل للحصول على الفيتامين “د” منها.

وذكر الباحثون أن التعرض باعتدال لأشعة الشمس، بدرجة لا تقود إلى المعاناة من حروق، ضروري وليس أمراً يتوجب تفاديه.

وأوضحوا أن الأفضل هو التعرض لأشعة الشمس القوية طوال 9 دقائق يومياً، بغية الحصول على نسبة كافية من الفيتامين “د”.

ولفتوا الى ان البقاء أكثر من ذلك لا يعطي أي نفعاً، بل العكس هو الصحيح فكلما طال الوقت تراجعت الفوائد.

(ترجمة “لبنان 24” – dailymail)

قد يعجبك ايضا