موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

رياح التغيير تعصف بالمحطات اللبنانية.. جورج صيلي إلى “اللايت” در!

0

كتبت صحيفة “الأخبار“: “ضربت “رياح التغير” شكل ومضمون البرامج السياسية التي تعرضها الشاشات المحلية. بعد أسابيع من التحضيرات، تستعدّ الشاشات اللبنانية للكشف عن برمجتها الخريفية والمتوقع أن تبصر النور في الأيام الأخيرة من أيلول المقبل. تلك البرمجة قد لا تحمل المفاجآت، وستطلّ باقة من الأعمال التي سبق أن تعرّف إليها المشاهد. لكن التغير الكبير سيشمل البرامج السياسية التي تتمسّك بها المحطات. إذ يتحضّر مارسيل غانم لإطلاق برنامجه “صار الوقت” على قناة mtv. العمل التلفزيوني سيكون أولى إطلالات المقدّم على شاشة المرّ بعدما عمل قرابة 23 عاماً في lbci حيث تولى مهام برنامج “كلام الناس” (من العام 1995).

الأخير كان عبارة عن مشروع حواري سياسي كلاسيكي، يجلس غانم على طاولة مستديرة ويستقبل ضيوفاً في المجال السياسي والاجتماعي ويحاورهم، وقد لا يتخطّى عددهم في الحلقة الواحدة، أصابع اليد الواحدة. لسنوات طويلة، كان “فورما” برنامج “كلام الناس” هي الأوفر حظاً على الشاشات، وراحت تتسابق القنوات لطبع نسخات تشبهه. لكن مع إنتقال غانم إلى mtv، قرّر خلع ثوب “كلام الناس” وإرتداء ثوب مختلف كلياً عن الـ”توك شو” السياسي العادي. في هذا الاطار، يتحضر المقدم للظهور بـ”صار الوقت” في حلة سياسية متجددة وعصرية، يجمع فيها بعض العناصر الجديدة. يتشارك المقدم مع مجموعة من زملائه ليديروا الحلقة، ويستعين بطلاب من الجامعات، إضافة إلى مراقبة حركة السوشيال ميديا والتفاعل معه، وسط حضور جمهور من مختلف الاطياف.

اللافت أن التطورات السياسية الحاصلة في البلد وتأخير تشكيل الحكومة عوامل تجمّد إطلالة غانم على الشاشة، خاصة أنه بات معروفاً أن سعد الحريري الرئيس المكلف بتشكيل الحكومة سيكون ضيف الحلقة الأولى، ولكن الحريري لم يحدّد بعد تاريخاً ثابتاً لحضوره، منتظراً إشارة سياسية تجبره على التصريح. هذه النسخة من البرامج السياسية لن تقتصر على mtv، بل تتعداها إلى شاشة “الجديد”. إذ يستعدّ جورج صليبي لتقديم برنامج سياسي جديد مختلف عن “الاسبوع في ساعة” الذي إنطلق على الشاشة قبل 16 عاماً تقريباً. العمل سيكون أشبه بـ “كوكتيل” بين الفقرات السياسية والاجتماعية، إضافة إلى بعض المحطات “اللايت”.

فقد طعّم المقدم عمله الجديد ببعض النفحات الخفيفة. التغيير جاء بعدما وجد صليبي أن برامج الـ«توك شو» السياسية الخالصة لم تعد تجذب الأنظار، بحسب تصريحه لـ«الأخبار».

من جانبه، يستعدّ ألبير كوستانيان لتقديم عمل تلفزيوني على قناة lbci يجمع فيه بين التصريحات السياسية والاجتماعية، إلى جانب النشاط على مواقع التواصل الاجتماعي. يتفاوض كوستانيان مع جبران باسيل «رئيس التيار الوطني الحرّ» ليفتتح الحلقات، ولم يعرف بعد عما إذا كان قد وافق على تلك الخطوة أو رفضها. إذاً، 3 برامج ستنطلق قريباً على الشاشات وكلها مستوحاة من قلب الاحداث اللبنانية في مختلف المجالات، لكنها لن تكون سياسية 100% بل مطعّمة بالنكهات الاجتماعية والانسانية. هذا الأمر يدلّ على ملل المشاهد من الاستماع إلى الأحاديث نفسها التي تصدر عن السياسيين أنفسهم منذ سنوات.

قد يعجبك ايضا