موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

روائع الطبيعة الجوفيّة في وادي قزحيّا

يزخر وادي قزحيا، الذي يمتد على طول مجرى نهر مار سركيس اهدن من قرب الدير نزولاً الى دير قزحيا، بالعديد من المغاور والمناسك والآثار التي تشكل ثروة وطنية هائلة، وخصوصاً ان البعض منها يضاهي جمال جعيتا ان لم يكن يفوقها جمالاً. ويقول رئيس الجمعية اللبنانية للبحوث الجوفية فادي بارودي انه “في العام 1989، اكتشفت الجمعية هوّة صاليبا في وادي قزحيّا، يبلغ عمقها 80 متراً، اذ تمَّ العثور فيها على روائع طبيعية من الهابطات (رواسب كلسية متحجّرة متدلية في سقوف المغاور) يتخطّى علوّها 15 متراً؛ هذه الهابطات تتدلّى من سقف قاعة طولها 57 متراً وعرضها 17. واليوم، عادت الجمعية الى الهوّة عينها لتفقّد هذه الهابطات، ولتعريف الأعضاء الجدد في الجمعية عليها. ونظراً الى صعوبة الوصول اليها إلاّ لأهل الاختصاص في علم الاستغوار، ظلّت هذه الترسّبات محافظة على روعتها وجمالها ونظافتها، لأنّ يد العامة لم تصلها وتعبث بها تكسيراً وتشويهاً، كما يحصل في معظم مغاور لبنان.

قد يعجبك ايضا