موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

عرسال على فوهة بركان !!

5

خالد عرار – النهار

تقول مصادر في 8 آذار: «يصرّ بعض الكتبة اللبنانيين، بتشخيص الازمة في العراق، على أنها انتفاضة سنية بوجه سياسات رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي بالرغم من الشهادات الحية واليومية التي يقدمها الارهاب الاميركي والاسرائيلي بأدواته في المنطقة باسم داعش والنصرة والوهابية من مجازر بحق المدنيين العزّل والابرياء، وقتل كل ما هو مرتبط بالمدنية بشيء، تماما كما حصل مع نفس الكتبة اللبنانيين عندما انطلقت الحرب على سوريا انبرى هؤلاء بالحديث عن التظاهرات التي حصلت في سوريا، بأنها تسعى وراء الحرية والديموقراطية وتداول السلطة، ليتبين فيما بعد، انه الارهاب الاميركي – الاسرائيلي، والذي لم يعد محصوراً بهؤلاء بل تعداهم الامر، بعدما انضمت السعودية الى هذا الفريق الارهابي الذي زرع ويزرع الموت والدمار في كل البلاد العربية لاسقاط كل عناصر القوة المحيطة بالكيان الصهيوني الغاصب.

واشارت المصادر الى انه رغم ممارسات الارهاب اليومية يصرّ هؤلاء الكتبة على توصيف ما جرى في العراق وسوريا ثورة من هنا وانتفاضة من هناك، حتى بتنا نظن ان هؤلاء شركاء الارهاب وهم ليسوا كما يقدمون انفسهم بأنهم ديموقراطيون حتى الثمالة، فنوري المالكي هو نتاج عملية ديموقراطية ناصعة، والرئيس بشار هو نتاج تأييد شعبي قلّ نظيره بحسب المصادر التي سألت: ماذا يسمّى ما يجري في البحرين منذ ثلاث سنوات، ثورة شعبية راقية تستند الى قواعد ومبادئ فكرية وحقوق وطنية وتحافظ على مقدرات الدولة ومؤسساتها في وقت يتعرض ثوار البحرين لأبشع انواع التعذيب والتنكيل والاستعمال المفرط للغاز السام، على ايدي عناصر درع الجزيرة ومرتزقة الشرطة البحرينية، انهم يتجنبون الحديث عن انصع ثورة في هذه المرحلة، لكي لا يتورطوا في ادانة أنفسهم، او يتورطوا في الوقوع في ازدواجية المعايير الثورية، وهم الآتون من صالونات الترف الثقافي والاجترار الديموقراطي.

واشارت المصادر الى ان العراق سيبقى هو شأنه اليوم توأماً مع سوريا في مواجهة الارهاب، الذي بدأ يترنح تحت ضربات الجيش العراقي في العراق، والجيش السوري في سوريا لا سيما في حلب التي استطاع ان يحرر مدينتها الصناعية، حيث اغضب هذا التحرير رئيس الحكومة التركية رجب طيب اردوغان الذي كان يستبيحها عبر ذراعه العسكرية في المنطقة «داعش» وقطع هذا التحرير الطريق على الاتراك في استكمال ما نهبوه من تلك المنطقة.
واكدت المصادر في 8 آذار ان انجازات الجيش السوري سوف تستكمل في منطقة حلب ومنطقة الزبداني حيث يتجمع عدد كبير من المسلحين في سهلها وجرودها، والتي تتحدث مصادر عسكرية عليمة عن قرب بدء المعركة الحاسمة هناك، وبذلك تكون قد اقفلت الجبهات الواسعة في سوريا، بعدما اقترب الجيش السوري وحزب الله الى الانتهاء من القضاء نهائىاً على فلول المسلحين في جرود القلمون. ولكن يبقى موضوع المسلحين من جنسيات متعددة الموجحودين في بلدة عرسال تضيف المصادر هو الذي يستحوذ على نقاش جدي لدى بعض القوى السياسية اللبنانية، لمنع هؤلاء من التسلل الى الاراضي اللبنانية واذا اقتضى الامر دخول البلدة وتطهيرها من قبل الجيش اللبناني، والظهور العسكري لحزب الله في اليومين الماضيين في البقاع الشمالي والذي شكّل تساؤلاً لدى المراقبين الذين اعتادوا التحركات الليلية لحزب الله في المنطقة، ون تحريك الحزب عدداً كبيراً من الآليات والمواقع وراجمات الصواريخ في وضح النهار ينطوي على دلالات تحمل رسائل في كل الاتجاهات.

 

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

قد يعجبك ايضا