موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

من هو الحاج سلمان القيادي في حزب الله الذي تم قتله في العراق؟

“ليبانون ديبايت” – وائل تقي الدين:

“اجمع القياديون في حزب الله على اعتبار الحاج سلمان افضل قيادي ميداني في حزب الله منذ نشأته”، يمكن لهذه الجملة ان تلخص التعريف بالقيادي الاربعيني في “حزب الله”.

استشهد سلمان في العراق في 17 تموز 2014 وفق بيانات حزب الله والمعلومات المتوافرة، بقذيفة صاروخية سقطت في المكان المتواجد فيه. لكن رغم هذه المعلومة بقي الغموض يلف مقتل الحاج سلمان، باعتبار انه قيادي ميداني وليس من المفترض ان يكون في خطوط المواجهة الاولى بل في غرفة العمليات، كما ان البعض غمز بامكانية استشهاد سلمان نتيجة عملية اغتيال..

عند النظر الى انجازات الحاج سلمان التي انتشرت على وسائل التواصل الاجتماعي لا يمكن الا التفكير ان “حزب الله لم يقم بعملية عسكرية الا وكان للحاج سلمان يدّ فيها”. ومن هذه الانجازات:
1- قاد الهجوم على ثكنة الريحان.
2- شارك بكمين الريحان العيشية.
3- قاد عمليات خاصة ضمن كفر حونا
4- قاد عمليات جزين (عبوات) (قتل مدرات فوج الـ20)
5- قاد عملية تفخيخ الفوج العشرين. (ثكنة جزين)
6- قاد عملية كمين كروم الارز.
7- قاد عملية كمين تومات نيحا.
8- قاد دوريات خاصة ونوعية في منطقة مرجعيون. سهل الخيام. بيت ليف.
9- شارك في عملية حاصبيا.
10- قاد عملية كمين عين قنيا.
11- شارك في عملية رويسات العلم.
12- شارك في مواجهات ميدون.
13- قاد مواجهات بئر الضهر.
14- قائد مواجهات بو راشد الجبور.
15- قاد عملية اقتحام الاحمدية.
16- كان له مشاركة فعالة في كلا حربي 10993 و1996.
17- شارك في عملية الغجر النوعية.
18- من قادة عملية خلة وردة.
19- قائد عمليات عيتا الشعب في حرب 2006.
20- قائد محور عمليات حلب (فك الحصار عن مطار حلب الدولي).
21- اسس وكان القائد الميداني لعمليات القلمون.
22- قائد عمليات تحرير كسب.

الحاج سلمان من مواليد العام 1970، متزوج وله ثلاثة اولاد، حائز على ماجيستير في العلوم التربوية وعلى اجازة في التاريخ.

تحدثت مصادر مقربة من حزب الله عن ان “الحزب لم يرسل اي قوة مقاتلة الى العراق، رغم انه مستعد لارسالها في حال تطلب الدفاع عن المقامات المقدسة ذلك، الا ان الحزب ارسل العشرات من عناصره المتخصصين بالتحصينات اضافة الى عدد آخر من المدربين الذين يشرفون على تدريب العراقيين الشيعة لتهيأتهم لمواجهة تنظيم الدولة الاسلامية، ضف الى كل ذلك بعض القياديين الميدانيين الذين يقودون الهجمات العسكرية للمقاتلين الشيعة المقربين من ايران لاستعادة بعض المناطق، او للدفاع عن مناطق اخرى”.
وائل تقي الدين | ليبانون ديبايت

قد يعجبك ايضا