موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

“حزب الله” سيشعل المنطقة اذا استهدفته الطائرات الاميركية

“ليبانون ديبايت” – وائل تقي الدين –

جمعت الولايات المتحدة الاميركية حلفاً كبيراً من الدول تحت شعار محاربة الارهاب والقضاء على تنظيم الدولة الاسلامية، عبر تدريب القوات العراقية والمعارضة السورية المعتدلة اضافة الى القيام بتكثيف الضربات الجوية لمعاقل التنظيم.

يبدو من البديهي لكل من يقرأ هذا الخبر، ان يستنتج انتصار النظام السوري وحلفائه على خصومه اذ ان العالم كله اتى لمحاربة الارهاب الذي كان النظام يتبنى محاربته، لكن الحقيقة هي عكس ذلك، اذ ان موقف “حزب الله” وفق ما ينقله مصدر مقرب منه لموقع “ليبانون ديبايت”، يبدو متخوفاً مما يحمله هذا الحلف الدولي الجديد من نوايا وخاصة انه استبعد دول اساسية في المنطقة منها ايران وسوريا اضافة الى روسيا.

يتحدث المصدر عن اعتقاد “حزب الله” بوجود رغبة اميركية في قيام الحلف بضربات جوية لمواقع النظام السوري العسكرية اضافة الى مواقع حزب الله، الامر الذي يشرعه كون الحزب مدرج على لائحة الارهاب الاميركية وتاليا تكون بذلك تخلصت من المتطرفين الاسلاميين الذين يهددون مصالحها في بعض مناطق العراق والعالم، اضافة الى القيام بضربات قاسية للمقاومة الاسلامية في سوريا الامر الذي يتيح قلب موازين القوى لصالح المعارضين الذين تعتبرهم الولايات المتحدة الاميركية معتدلين، وهذا سيجعل ايضا “حزب الله” محاصراً في لبنان.

ويشير المصدر في حديثه لـ”ليبانون ديبايت”، الى ان “الحزب يعتقد ان الحرب على الارهاب ستكون فرصة لدى الولايات المتحدة الاميركية للقيام بما فشلوا بالقيام به عندما طرحت الضربة الاميركية لسوريا، فهم اليوم سيحاولون استغلال هذا المناخ الدولي من اجل القيام بضربات ضدّ مواقع الجيش السوري”.

ويلفت المصدر الى ان “الوضع الدولي لم يتغيّر عن المرحلة التي كان يراد فيها ضرب سوريا، بل على العكس، هذا الامر لا يزال غير مسموح، ولن يصبح كذلك، والولايات المتحدة الاميركية تعرف ذلك جيداً، والاستعراضات العسكرية الروسية اكبر دليل على الخطوط الحمر التي لا يمكن تجاوزها”.

ويضيف: “حزب الله ايضاً لن يسمح باستهدافه، وهوفي حال شعر بذلك، فلن يتردد باشعال المنطقة، وضرب اسرائيل، ولعل خطاب السيد حسن نصر الله قبل سنوات لا يزال ساري المفعول، حين قال ان اي اعتداء على سوريا او لبنان من قبل الولايات المتحدة الاميركية سيكون اكبر حماقة اذ ان المقاومة قادرة على قلب الطاولة على الجميع”.

ويعتبر المصدر انه “من غير المستبعد قيام حزب الله باشعال الجبهات مع اسرائيل، وذلك للضغط على الولايات المتحدة الاميركية، اذ يعتبر نفسه قادراً على القيام بانجازات عسكرية في اي حرب مقبلة ضد اسرائيل، عندها ستكون المنطقة بكاملها مقبلة على حرب كبيرة جداً، تدخل فيها دول كثيرة”.

المصدر: ليبانون ديبايت

قد يعجبك ايضا