موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

الحزب «المغامر» و«الخائن».. والمرفوض!

واصف عواضة – السفير

إذا دافع «حزب الله» عن حدود لبنان، يكون مغامرا أو خائنا أو مرفوضا. وإذا تخلى أو نأى أو غضّ طرفا عن عدوان ما، يكون متواطئا او متخاذلا. وإذا تعالى عن الرد على الحملات التي لا تتوقف عليه، يكون محشورا أو متعاليا أو متعجرفا. وإذا ردّ على هذه الحملات، يكون متسلطا أو مستقويا.
لم يحظَ حزب في لبنان ولا في العالم العربي من قبل، بمثل هذا الاهتمام والتركيز، إذ قلما تخلو وسيلة إعلامية يوما من أخباره وتعليقات المعلقين وتحليلات المحللين سلبا وإيجابا، حتى ليكاد المرء يعتقد أن أرزاق بعض هؤلاء باتت مرتبطة بوجود الحزب أو عدم وجوده.

ليست القضية فقط في ما يقوم به الحزب. القضية هي الحزب نفسه، بوجوده ومقاومته وسلاحه وقيادته وكوادره وعناصره، وربما بجمهوره الذي يغطي أفعاله. هذا الجمهور الذي بات متطرفاً أكثر من قياداته بفعل الشحن والتحريض والتعصب. (في المناسبة، يقال إن جبهة النصرة اتصلت بوالد الأسير من حزب الله، وأبلغته شروطا لإطلاق سراح إبنه، فرد بلهجة حازمة «إبني استشهد، وأنا أتلقى التبريكات باستشهاده منذ الأمس»، وأقفل الخط).

هذا «الحزب المزعج» لقوى دولية واقليمية ومحلية، مطلوب شطبه من الخارطة السياسية بحجج مختلفة، بعدما عجزت الضغوط بشتى أشكالها السياسية والعسكرية والامنية عن تدجينه. وآخر المحاولات ما يتردد عن أن قوى «14 آذار» ستطلق حملة جديدة للمطالبة بنزع سلاح الحزب بموجب القرار 1701، والطلب الى قوات الطوارئ الدولية حماية حدود لبنان الجنوبية والشرقية.

بالتأكيد إن «حزب الله» سوف يدير الأذن الطرشاء لهذه الحملة الجديدة – القديمة، لأن ما كان حراما في زمن اسرائيل وحدها، لن يصير حلالا في زمن اسرائيل و«داعش» و«النصرة» واخواتهما. تعرف «14 آذار» ذلك جيدا، وتعرف أن هذه الحملة لن تثمر إلا المزيد من النكد السياسي، وقد اعتاد جسم الحزب على النكد الذي لا يقدم ولا يؤخر.

قد يكون مقبولا الكلام عن أن عبوة شبعا مغامرة في ظل اختلال المعايير والموازين اللبنانية، لكن أن يكون قتال اسرائيل ومقارعتها في منطقة لبنانية محتلة «خيانة وطنية» على حد قول «حكيم معراب»، فإن ذلك يعبر عن أقصى حالات العبث السياسي والوطني الذي لا يؤدي إلا الى مزيد من الخراب للبلد وأهله.

وصحيح أن الدفاع عن حدود البلد هو مهمة الدولة والجيش اللبناني والقوى الأمنية الرسمية، وليس من مهمة فريق بحد ذاته يأخذ على عاتقه هذا الغرم الكبير، لكن الصحيح أيضا أنه لو كانت عندنا من الأساس دولة تتحمل مسؤولياتها وتعزز إمكانات جيشها ليصبح قادرا على المواجهة، لما كنا بحاجة الى مقاومة أو حزب أو سلاح خارج الشرعية.

في ظل هذه الأجواء الملبدة بكل أصناف التحاقد، ليس غريبا ولا مستغربا أن يكون لبنان في فراغ رئاسي وفي تعطيل نيابي. ربما الغريب أن تكون هناك حكومة ما زالت تجمع كل أطراف البلد، وما زالت تجتمع وتتخذ قرارات، على بساطتها، في وقت يحتاج لبنان أكثر من أي وقت مضى، الى «ضبضبة» لأوضاعه ومصارحة جدية وحوار منتج وتفاهم ليس صعبا مع هذا «الحزب المزعج»، في مرحلة تبدو فيها المنطقة كلها على كف عفريت، وفي وقت يبدو فيه آخرون في مواقع دولية كبرى مؤثرة، أكثر حرصا منا على استقرار بلدنا، ربما لغايات «في نفس يعقوب»، ولكن في النتيجة يستحقون التنويه.

قد يعجبك ايضا