موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

فضل شاكر في عين الحلوة: إذا جاء عون رئيساً سأمزق جواز سفري

وائل عصام – وكالة انباء آسيا

اتحفنا الإرهابي فضل شاكر بمقابلة مطولة اجرته معه صحيفة القدس العربي من مخيم عين الحلوة، يملي فيها بآرائه على السياسيين والشعب اللبناني، فهو مستعد لتمزيق جواز سفره في حال وصول العماد عون الى سدة الرئاسة الأولى، والمطلوب والأجدى سحب جواز سفره.. لأنّه ارهابي وقاتل ورجل فتنة حقود..

واليكم ابرز ما جاء في مقابلة الصحافي وائل عصام:

بينما ينشغل فضل شاكر بالرد على رسائل هاتفه المحمول الذي يملأ به وقته، يطل الزعيم الشيعي حسن نصرالله على تلفاز الحج فضل المحاط بمربعات الشاشات الصغيرة للكاميرات الأمنية لمراقبة أربعة أزقة في مخيم عين الحلوة تؤدي لموقعه الذي لا يعرفه حتى الكثير من سكان المخيم.

يترك الحج فضل هاتفه ويمسك بالريموت كنترول ويوشك على تغيير المحطة، لكن رفاقه المتحلقين حوله في غرفة مدججة بالسلاح يقولون مازحين «معلش يا حج اتحمله شوي. خلينا نشوف شو بده يحكي اليوم عن التكفيريين والإرهابيين».

يتابع الحج فضل خطاب السيد نصرالله مبتسما ويقول «خطابات نصر الله عجيبة، ساعة بقلك رايحين عشان مقام السيدة زينب، عشان يضحكوا على عوام الشيعة، ساعة بقلك بدنا نحمي المزارات والمقامات، آخر شي بقلك عشان وجودنا».

لم يكن أحد يتوقع ان يسمع يوما ما هذا الموقف المغرق في العداء لزعيم ديني من قبل فنان يفترض انه يحلق في أجوائه بعيدا عن متاهات السياسة والاحتقان الطائفي، بل يواصل الانخراط في تزعم تيار سني متشدد بدءا من مناصرته للثورة السورية وصولا لتحدي أمراء الطوائف العتاة.

فما الذي دفع بالفنان المترف الشهير الذي كان يتربع على عرش الغناء والموسيقى في الوطن العربي ليتحول إلى سلفي؟ لماذا ترك منصات المسارح ليعتلي منابر المساجد؟

يقول فضل شاكر لـ «القدس العربي» ان حكايته بدأت منذ سنوات عندما بدأ يعلم بتعرض اصدقائه واقاربه في صيدا للتعذيب والإهانة خلال اعتقالهم في سجون تابعة لأجهزة الأمن اللبنانية وتخضع لسيطرة حزب الله ومنظومات حزبية لطوائف أخرى في لبنان..

ويتابع شاكر: «كنت أحاول دائما الإفراج عنهم، واستخدم علاقاتي مع الضباط ، أدفع اموال، أحكي مع سعد الحريري، اقله تعوا شوفوا هدول الناس المساكين»، ويبدو ان هذه الفترة هي التي شكلت الصدمة الاولى لفضل شاكر، حيث بات يشعر باستهداف ابناء طائفته وليس اصدقائه فحسب بل مدينته كما يروي فضل شاكر ابن العائلة اللبنانية السنية الفقيرة في حي التعمير الملاصق لمخيم عين الحلوة..

ويقول شاكر «تخيل انه كل مؤسسات مدينة صيدا خاضعة لسيطرة حزب الله وحركة أمل، مدينة كصيدا مفروض مركز ثقل سني وفي نواب عن صيدا كبار مثل بهية الحريري، السنيورة، لا يتحكمون الا بالقليل من مؤسساتها.. شو عندهم بيت الحريري؟ يمكن بس mtc ـ مؤسسة الزبالة ـ وابشرك اخدها نبيه بري كمان من شهرين، ايضا لا يسمحون لأي مساعدات دون موافقتهم، هناك مستشفى تركي على مدخل صيدا جاهز من اربع سنين، لكن مسكر، مسكره نبيه بري، لأنو تركي مو إيراني، اما فؤاد سنيورة فاشترى نصف أراضي صيدا وما عمل شي لسنة صيدا، سرقهم بس».

الحرب على الارهاب
…يقدم الحج فضل للجالسين مكعبات الشوكولا السويسرية الفاخرة التي يحتفظ بها من جولاته الأوروبية ويكمل حديثه «الحرب على الارهاب هي حرب عالاسلام بحجة داعش، السعودية ما بتشوف كم مسلم سني ماتوا بسوريا، ما بشوفوا كم الف بنت مسجونين ومغتصبين بسجون المالكي؟ ليش ما طلعوا طياراتهم ضد هدول، صارلنا خمسين سنة منشوف جيوشهم ديكور هالدول العربية».

ويضيف شاكر ساخرا «عندي سؤال للامير هرقل بن سليمان وين طياراتكم لما نزلوا كيماوي وبراميل عالسنة بسوريا والعراق؟ ما شافوا الدريلات وهي بتخزق اجساد السنة من عشر سنين بالعراق، إيران تفعل ما تريد والسعودية والدول العربية عاجزة، اللي عميقتل السنة في لبنان وسوريا والعراق واليمن هو واحد، الخامنئي»…

ويواصل انتقاداته على عائلة الحريري، «مش حرام بيت الحريري يحكموا السنة، همه اللي جابو الذل للسنة امام نبيه بري ونصر الله، بيت الحريري بس بدهم يحافظوا ع زعامتهن، شو عملوا للسنة ؟ كل شهر بيجيبوا كم كرتونة مونة وبوزعوها للفقراء، اهانونا».

يحل الليل، وتبدأ طقوس فضل شاكر المسائية التي يسلي بها نفسه حتى الفجر، واهمها اعداد اطباق خاصة من الطعام، ويصر دائما على اعداد العشاء بنفسه لأصدقائه وأفراد مجموعته، وقد حظينا بـ «طبخة هامبرغر» ويخبرنا لاحقا انه تعلم هذه الطريقة في اعداد الهامبورغر في أحدى زياراته للولايات المتحدة..

وخلال اعدادنا لشطائر الهامبورغر بدأ فضل يستعيد ذكرياته عندما كان حرا يتجول في انحاء لبنان من البحر حتى الجبل، ولكن هناك ما عكر مزاجه فجأة عندما تحدث عن الجبل والثلج «بالتلجة الماضية جماعة عون منعونا انا والشيخ احمد الاسير نطلع عفاريا بعيون السمان، روكوز قائد فوج المغاوير هو اللي منعنا، وهو نفسه اللي قتلنا بعرسال والضنية، وراح يصير قائد جيش قريبا، اي بلد هادا بدنا نعيش فيو جيش يقوده متعصب كروكوز؟ اي وحدة وطنية؟ اي عيش مشترك؟، سيطروا ع لبنان، بكرا يمكن يجي ميشيل عون رئيس جمهورية، وقتها بخزق البسبور اللبناني»…

قد يعجبك ايضا