موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

بالصور- هكذا احترقت في مركز التجميل!

أسرار شبارو – النهار

فتح وزير الصحة وائل أبو فاعور الملفات، وفتح الناس معها باب “مغارتها” وأخرجوا منها أسرارًا، متخطّين “التابوهات”. فالكتمان أصبح من الماضي، وحان وقت فضح كلّ من سوّلت له نفسه الاستهتار بأرواحهم وأجسادهم وجمالهم.
مارييل أ. واحدة ممن دفعن الثمن غالياً بسبب أشخاص تعدّوا على مهن لا علاقة لهم بها، فأرادت إزالة شعرها الزائد بفاتورة مخفّضة، لكنها لم تكن تعلم أن الفاتورة التي ستدفعها لاحقاً، لن تكون مادية فقط بسبب اضطرارها لزيارة أطباء كثر، بل معنوية بسبب تعرّض نفسيتها للتعب كلما نظرت الى جسمها ورأت البقع المنتشرة التي شوهته.
ابنة بلونة أرادت ازالة الشعر الزائد، فقادتها إحدى قريباتها الى كارولين خليل، “بعد أن أكّدت لي قريبتي أنه مركز جيّد، وان كارولين إلى جانب إجادتها العمل ستتقاضى مني سعراً لا يتعدى الـ 400 دولار لإزالة شعر كامل الجسم، في حين أن اي مركز تجميل سأقصده، ستصل فاتورته الى 1000 دولار”، كما قالت لـ”النهار”.

من احمرار الى سواد
بعد دقائق من تمرير الآلة على جسدها، بدأت مارييل تشعر بالوجع. وشرحت: “عندما أخبرت كارولين بالأمر، كان ردها “بيكفي غنج”، وما ان انتهت من عملها، حتى بدأت بقع حمراء تنتشر في أنحاء جسدي، فقالت لي إن ذلك طبيعي، وبما أنها كانت المرة الأولى التي أخضع فيها لتجميل بالليزر، صدّقت الأمر. لكن ما إن وصلت إلى المنزل حتى تحوّل الاحمرار الى سواد عمّ كلّ انحاء جسدي، فاتصلت بالطبيب الذي وصف لي بضعة أدوية استعملتها لمدة اسبوعين”.

تقاذف اتهامات
أرسلت مارييل الصور إلى خليل فكان ردّها أن الوقت كفيل بإزالتها! لكن مرّ الوقت من دون ان يقوى على محو خطأها، ولفتت مارييل ابنة العشرين ربيعاً إلى أن “حديث كارولين بدأ يأخذ لهجة مختلفة، فحاولت التهرب من مسؤوليتها متذرّعة بأمور واهية، وأرادت رمي الكرة في ملعبي، وعزت السبب في ما حصل لي”.

“سيف الوزير شجعني “.
فقصدت مارييل محامياً نصحها بعدم رفع دعوى، وقال لي: “لا تُدخلي نفسك في متاهات، فهذه السيدة لديها العديد من المعارف ولن تستطيعي الوقوف في وجهها”.
تقول مارييل: “عندما سمعت الوزير ابو فاعور يرفع سيفه بوجه كلّ من تسوّل له نفسه اللعب بأرواح الناس، حينها تشجعت وقرّرت ان اعاود فتح صفحات جراحي، فقصدت الوزارة والتقيته، فسألني عن المنطقة التي يتواجد فيها المركز، وعما اذا كان لا يزال يعمل”.

وختمت: “لو اعتذرَتْ مني، ربما كنت طويت الصفحة، لكنها استفزتني، وصرت اخشى أن يتعرض غيري لما تعرّضتُ له”.

كيف ترد كارولين؟
حصلت الحادثة في تشرين الثاني من العام الماضي، وجاءت هذه الفتاة مرة واحدة الى المركز “ولم تقل لي أنها كانت على شاطئ البحر قبل يوم… وقمت بإزالة الشعر من جسدها من دون وجهها، كما تداولت بعض وسائل الاعلام”، بهذه الكلمات ردت كارولين خليل في اتصال مع “النهار” على اتهامها بتشويه مارييل، وأضافت: “طلبتُ منها عدم ارتداء سروال جينز لأيام، كما لم أخضعها لليزر بل IPL المعروفة بأنها لا تؤدي الى تشوّهات كما حدث لها”.
واستطردت: “بعد تلك الحادثة بفترة طلبت مني والدة مارييل أن أخضع ابنتها لجلسة مجانية، فكان جوابي إن كنتُ شوّهتُ ابنتك فلماذا تريدين معاودة الكرة”.
خليل اتهمت مارييل بمحاولة استفزازها. وبعد حملة الوزير على مراكز التجميل اتصلت بي مارييل وأعادت تذكيري بأنني السبب بحرقها، وأنكرت أنها كانت على البحر”.
وعما إذا كان لديها ترخيص لمركزها أجابت “ليش مين عندو رخصة”، كما انكرت أن يكون مركزها قد أغلق أو أن يكون تمّ الاتصال بها من قبل أي جهة رسمية.

وكان أبو فاعور قد أحال على النائب العام الاستئنافي في جبل لبنان القاضي كلود كرم، ملف مارييل ويتضمن صوراً وCD توضح حالة التشوه الجسدي الذي تعرضت له مارييل التي كانت قد أخضعت لليْزر في مركز C K beauty لصاحبته كارولين خليل، طالباً اتخاذ الإجراءات القضائية المناسبة بحق كل من يظهره التحقيق.

قد يعجبك ايضا