موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

“اجِت “ميا” وطرقتُن بيوم واحد”

ستيفاني جرجس – ليبانون ديبايت

ميا خليفة، ابنة الـ21 عاماً، والأولى عربياً من أصل لبناني في أفلامها الاباحية، تربعت على عرش ألسنة وأحاديث المجتمع اللبناني والشأن العام، فتحولت وبسرعة البرق إلى مادة اباحية مثيرة يلهوا بها اللبنانيون، في محاولة منهم لنسيان الواقع المتردي والمأساوي الذي يعايشه لبنان وأبناءه يومياً في زمن داعش والفراغ الرئاسي وصولاً إلى معارك النزف الدموي في الجرود وملف العسكريين المخطوفين وقضايا وشؤون حياتية تفسد فرحة وبهجة اللبنانيين المغتصبة..

وكأن اللبنانيين لا يكفيهم انقسامات وتشرذمات في الأراء والمواقف، ليأتي خبر حلول ميا اللبنانية في المرتبة الأولى في موقع “بورن هاب” الإباحي، قنبلة مؤقتة فجرت الرأي العام اللبناني وتحديداً المهتمين بالشأن العام بين المهاجم والمؤيد وبين المغرد بلطافة محترماً الحرية الشخصية وبين منتقد بشراسة لهذه الحرية.

وفي ما يلي رصد قام به موقع “ليبانون ديبايت” لتعليقات وتغريدات بعض المشاهير والمهتمين بالشأن العام على مواقع التواصل الاجتماعية:

كتب الوزير السابق سليم الصايغ على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”: ما يخجلني هو الاهتمام الذي اخذته نجمة الافلام الخلاعية اللبنانية الأصل في نشرات الأخبار في مطلع السنه في زمن الفقر والنزوح والحرب والإرهاب. لم أفهم القصد أو الرسالة التي أرادتها بعض المحطات من هذه التغطية.

أما الاعلامي فيليب أبو زيد، رفض أي تبرير لعمل ميا معتبراً ما تقوم به تعدٍ سافر على الحرية، قائلاً: لقد بليت عائلة خليفة بتلك البلية في اميركا ولا احسدهم على تلك “الخليفة”… المشكلة هنا كالتالي : هي حرّة في فراشها وداخل الحيطان الأربعة.. بالتأكيد لن تكون فخر الصناعة اللبنانية ولا فخر بوشمها كلمات النشيد الوطني فهو بمثابة وشم العار لأنها بئس ما انتج لبنان… تماماً كما ينتج الفراغ السياسي اليوم.

وبدوره غرد المحلل السياسي غسان جواد: اللبناني بس يتغرب بيبدع بكل شي.. الرفيقة ميا خليفة خير دليل..الوشم عا زندها يؤكد انها لبنانية منذ اكثر من عشر سنوات فاقتضى التنويه ..

الـ٢٠١٤ بلشناها بـ #جاكي_شمعون وال٢٠١٥ بـ #ميا_خليفة: بفتكر انو العري الجسدي أشرف من العري الأخلاقي… كنت مفكرة حالي بمجتمع ما بيستحي من شي… في هذه التغريدة أعربت كريستين حبيب عن أسفها من مجتمع لا يخجل من شيء.

نعيم حلاوي، سخر من بعض النجمات اللبنانيات، قائلاً: نجمات الصوَر الجريئة متل (ر.ي.) وأخواتها صرلُن سنين بينَحّطو وبيحَوركو حول الاباحية بصورُن، اجِت “ميا” وطرقتُن بيوم واحد.. المهم ما يفقعو ويروحو “فِيا” !!

كما علق رامز القاضي على مدعيات العفة، وقال: الفرق بين #ميا_خليفة واخريات أنها اول لبنانية تفاخر بانتهاجها هذه المهنة علنا” وكحرفة.

وبدورها نشرت الاعلامية نورا الخوري صورة لرولا يموت شبه عارية، وعلقت: “شو الفرق بين ميا خليفة ورولا يموت ( صاحبة الصورة) ؟؟؟؟؟ الجواب: فرق واحد لا غير ،، ميا مش اخت هيفا..”

فيما دافع البعض عن خيارات وسلوك ميا منتقدين كل من أدانها وانهال عليها بالشتائم والتغريدات المشينة، اذ غرد الاعلامي جو قزي، قائلا: الى من يدين المدعوة ميا: حلّو عن (…) ميا، وك…. واهتموا بعفتكن الحقيقية طالما ان مدعو العفة كثر فيما الفساد ومختلف انواع التفحيش ماشية ومغطاية باشكال مبررة حسب المناطق والطوايف. انا شخصيا افتخر بإنجاز ميا ايضا!! أما مراسلة قناة “الجديد” يمنا فواز فقالت : ميا خليفة، تعلن وبفخر انها نجمة أفلام بورنو ولبنانية! صادقة البنت، بتسوى آلاف من اللي بحاضرو بالعفة.

قد يعجبك ايضا