موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

مقاتلو “حزب الله” في الجرود… “شوكولا ومازوت و”Ski doo”

وائل تقي الدين – ليبانون ديبايت

أدت العاصفة الثلجية التي تضرب لبنان، الى مقتل عدد غير معروف من المسلحين المحاصرين في جرود القلمون، بسبب شدة البرد وانعدام وسائل التدفئة في بعض المواقع. البرد المُراهن عليه من قبل قيادة “حزب الله” للقضاء على مسلحي النصرة وداعش، لم يعطي النتيجة المتوقعة لا مجال لذكرها الآن. لكن الثلج المتساقط بكثافة على المناطق المرتفعة في القلمون، ساوى المتقاتلين، فجعل من مقاتلي “حزب الله” محاصرين كمقاتلي النصرة وداعش، فكيف يعيش مقاتلو الحزب في الجرود؟

يبدو ان “حزب الله” كان قد جهّز نفسه لمثل هذه الظروف، خبرته الطويلة بالثبات الطويل على قمم صافي والاقليم سهّلت عليه مهمة توقع الحاجات وتقنيات الصمود، الذي لا رجوع عنه لدى قيادة الحزب. اقفلت الثلوج جميع طرق الامدادت من البقاع باتجاه الجرود، لم يبقى منفذ واحد يمكن خلاله ان تنتقل شاحنات الامدادات عبر الطرقات التي كان قد شقتها جرافاته نحو النقاط العسكرية. يعتمد مقاتلو الحزب على الـ”Ski doo” اليوم، لنقل المواد الغذائية والمحروقات الى المواقع، حيث بدأت تظهر مهاراتهم العالية جداً في قيادته، فهم يتنقلون عبر مواكب صغيرة للوصول الى المواقع، من دون انكشافهم.

اما فيما يخص الوجبات الغذائية، يعتمد المقاتلين على المعلبات بشكل رئيسي وخاصة تلك التي تحتوي على سعرات حرارية عالية، اضافة الى الشوكولا. اضافة الى بعض الوجبات سهلة التحضير كالبيض المقلي.

يعتبر المازوت المادة الرئيسية في التدفئة، يستعملها مقاتلو الحزب بكثافة كبيرة عبر “الصوبيات” في المواقع والنقاط العسكرية، التي يمكن القول انها اشد تحصيناً مما يتوقع البعض. فهي رغم مظهرها الخارجي الذي يبدو كالخيم البلاستيكية، تؤكد مصادر ميدانية ان فيها تحصينات مقبولة تحمي من الثلج والامتار، وتقي وسائل التدفئة مما يمكن ان يطفئها.

يعاني مسلحو الحزب كما مسلحي النصرة وداعش من مشكلة في الرؤية لشدة صعوبتها، مما يجعل توقع هجوم او عملية عسكرية من هنا او هناك شبه مستحيل، رغم ذلك يبقى الرصد كما هو، وفق المصدر ذاته، “لانه في المعارك لا يمكن توقع شيء”.

هكذا يعيش مقاتلو “حزب الله” على ارتفاعات قد تصل الى 2000 متر واكثر، في حين تتساقط الثلوج على ارتفاع 400 متر في الداخل. هل يمكن تخيّل الامر؟

قد يعجبك ايضا