موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

ميريام تتعرّى… أمام المجتمع!

ماريا فلاّس – موقع MTV

في بلدٍ يطغى فيه مظهر المرأة على حظوظها في الحياة، أيّ هفوة قد تكلفها الكثير.

فتاة لبنانيّة قرّرت تحدّي المجتمع وحلقت شعرها لسببٍ إنساني.

تعاني ميريام عطالله منذ صغرها من حالةٍ نفسيّة تحثّها على اقتلاع أو نتف شعر رأسها، ما أدّى إلى ظهور بقع صلع شوّهت شكل رأسها بطريقة لا يمكن إصلاحها.
اعتادت ميريام على العيش مع حالتها إلا أنّ الناس، وخصوصاً زملاءها في المدرسة، لم يتوانوا عن جعلها تعاني بسبب مظهر شعرها.

“لم أكن أعلم حقيقة ما أعاني منه”، قالت ميريام في حديث لموقع الـ mtv الالكتروني، مؤكدةً أنّها لم تحظَ بدعم محيطها من أقارب وأصدقاء.

لا تلوم عطالله من أذاها إذ هي نفسها لم تكن تدرك ماهيّة حالتها التي تعرف بـ “Trichotillomania” وهو اضطراب نتف الشعر، حيث يقوم الشخص المصاب بنتف الشعر جرّاء شعوره بالقلق والتوتر.
لم يغلب غياب الدعم والوعي هذه الفتاة الشجاعة. أسّست ميريام صفحةً خاصّة على موقع “الفايسبوك” ونشرت فيديو سعت من خلاله الى إطلاع المجتمع على طبيعة حالتها النفسيّة.

“في صغري أزعجني رفاق المدرسة إذ كانوا ينادونني بالصلعاء”، تشرح ميريام عن معاناتها بضحكة إذ أنّها تخطّت هذه المرحلة وشعرت بالحرية التامة لحظة خروجها بتسريحتها الجديدة التي، كما تقول، منحتها ثقةً لم تشعر بها من قبل.
أطلقت ميريام حملتها لتشجيع من يعاني من المرض نفسه وتحفيزه على العلاج والتحدّث بحريّة عن حالته.
تقول: “تهدف حملتي إلى إعلام المصابين بأنّهم ليسوا لوحدهم وسيجدون الدعم المطلوب على صفحتنا ولدى المختصّين.”
تقدّم ميريام نموذجاً عن قدرة الإنسان على جعل الأمراض النفسيّة محطّ بحث، على أمل إيجاد الحلول المناسبة، بدل الاكتفاء بالانتقاد أو السخرية من المريض.

قد يعجبك ايضا