موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

The sisters: “ضرب” الموز ارحم

ربيكا سليمان- لبنان 24

انطلق برنامج “إخوات خوات The Sisters” (انتاج شركة كاريزما) على شاشة الـLBC SAT، وعرضت الحلقة الاولى في 6 آذار حيث تعرّف المشاهدون على الشقيقات-البطلات اللبنانيات الثلاث: “أليس، نادين وفرح عبد العزيز”..

البرنامج ينتمي الى نمط تلفزيون الواقع، وهو التجربة الثانية للقناة بعد برنامج “حياة خوات” الذي عرض العام الفائت متابعاً تحركات ثلاث شقيقات من الجنسية البحرينية.

ان يحزر الجمهور انه نسخة عربية عن البرنامج الاميركي ” Keeping up with the Kardashians”، ليس انجازاً او امراً صعباً. هذا ما اعطى المشاهدين طبعاً شهية اضافية لمتابعته.

جولة سريعة على مواقع التواصل الاجتماعي كافية لرصد آراء الجمهور. بدا واضحاً ان الاخير “مش عاوز كده”. البرنامج الذي يفترض ان يعكس صورة “المرأة اللبنانية التي لا تحبّ أن تهتمّ بنفسها وأزيائها وجمالها وحسب، بل هي الفتاة الناجحة في حياتها، والتي ليست بحاجة إلى أن تعتمد على أحد” (مقابلة مع الشقيقات مع سيدتي.نت)، تلقفه المشاهدون بانطباع مغاير تماماً. محكمة الجمهور لم تنتظر عرض الحلقة الثانية قبل اصدار الحكم: انه سخيف!
غلبت التعليقات السلبية على تلك التي حاولت إعطاء البرنامج حقه او حجمه الحقيقي: تسليط الضوء على المواهب المحلية اللبنانية والعربية في مجال الموضة.

فبالرغم من أناقة الشقيقات الـFashionistas وجمال قاماتهنّ، ثمة من اعتبر أن الصورة التي تبلورت كانت سيئة لدرجة أنها ربطت الفتاة التي تعشق الموضة والجمال بالتفاهة والسطحية.

ففعلياً، لم تتضمن الحلقة الاولى أي محاولات لاظهار ما يتخطى الموضة والماكياج والرفاهية والغنج لتصل الى إبراز أهداف اسمى تتعلق بالعمل وإثبات الذات والتأثير الايجابي في المجتمع. مع العلم ان السيدات تمّ اختيارهنّ لخوض هذه التجربة بسبب اضطلاعهن على عالم الموضة والازياء، فأليس تدير صفحة styleinbeirut على Instagram، حيث تنشر فيها احدث صور الازياء والألبسة.

ظهرت الشقيقات كمراهقات طائشات، لا يتحملّن اي مسؤولية. “دادي يحلّ كل مشاكلنا”. والنِعِم. نادين أصرّت على القول ان سيارتها تعطلت “لأنو وقفت من البنزين”. أليس، الاخت الكبيرة، تحاول التسلط، وتغضب لانها “تشرشحت” في المطار وعادت الى المنزل مع “تاكسي” شارطته الا يتفوّه بأي كلمة خلال الرحلة. فرح، الاكثر رصانة، قررت طلب المساعدة من Life coach لتغيير حياتها ومعرفة ما تريد.

لم تفلح في تحضير قالب حلوى. تتوالى المشاهد الخاوية من أي هدف أو معنى. الشجارات دائمة بين الشقيقات اللواتي بدا عليهن التصنّع وضعف الاداء…واللغة! الاكثر ظلماً في حياة الترف والفخامة هذه: “آبي”. انها عاملة المنزل (في بيت مسك) التي يتضمن جدول اعمالها اليومية “واجب” اطفاء التلفزيون، احضار منشفة لنادين التي تضع “ماسك” على شعرها، اخذ الثياب الى المصبغة…تقول احدى الشقيقات: “آبي لا ترفض لي طلباً”. كأن المسكينة قادرة على ذلك وسط صراخ الشقيقات وطلباتهنّ الملحة.

تأوي الشقيقات كلبة اسمها “ستيلا”. هذه المسكينة مضطرة الى مشاهدة مشاحنات الشقيقات اللواتي يغدقن عليها حباً وغنجاً. لكن حين تفرغ اوساخها على الارض، تنتفض احداهن (فرح):” طالعة ستيلا بلا تربية من ورا اليس…نياء ما بدي شيلن شي بقرف”. ايتها العزيزات، تربية الحيوانات ليست Prestige. مفهوم؟!

من الآخر، اظهر البرنامج واقعاً ليس شاملاً وصحيحاً. بريق المال يحجب أحياناً الثقافة. والرصانة. والعفوية والبساطة والتميّز. لكنه، بات الهدف الاول لتحقيق السعادة والجمال والراحة. السطحية مسموحة في إعلام الواقع. لكنها غير معفاة من الضرائب: عودة الى التعليقات على العالم الافتراضي. اجماع على عدم القدرة على مشاهدة الحلقة لأكثر من 10 دقائق. ” حضرت ١٠ دقايق كاملة؟ واو بهنيك انت بطل”، كتب احدهم، فيما وُصفت الفتيات بـ”دواعش البياخة” في تعليق آخر. كتبت متصفحة: “طب ع القليلة يكونو بيعرفو يمثلو يعني.. قايمة إقرا شي لنيتشه لأن حاسة ذكايي قشط بعد ما حضرت ١٠ دقايق من هل شي”.

تلوّنت التعليقات:” لو الهبل ألوان…sisters قوس القزح”. فيما عبرّت احداهن عن سخطها من هذا الهجوم على البرنامج:” لا يفترض ان تتعلق كل البرامج بالسياسة والعنف والتراجيديا والموت. نحن بحاجة الى ما يسلينا. ثم ان البرنامج يضيء على جوانب جميلة في لبنان، والفتيات يتقنّ فنّ الموضة والذوق”.

وفي حفلة التعليقات والآراء، ثمة من استذكر ضرب “زيزي والموز” الذي كان يهدف بحسب القائمين عليه الى الترويج للتعالي عن السخافة والاهتمام بالامور الثقافية، فسأل باستهزاء : “هل ينتمي البرنامج الى حملة “بلا سخافة”؟!

يذكر انه على ضوء الردود التي تداولت، اضطر موقع المؤسسة اللبنانية للارسال الى التوضيح:” بعد تلقي الكثير من الرسائل حول عرض برنامج تلفزيون الواقع “اخوات خوات” أو The Sisters على وسائل التواصل الاجتماعي، يهمّ للـ LBC SAT إيضاح أنّ البرنامج لا يُعرض على قناتها بل على شاشة الـ LBC SAT الفضائية التابعة لمجموعة Rotana”.

قد يعجبك ايضا