موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

السنيورة يطيّر جلسة اليوم: السلسلة مقابل براءة الذمة

كان من شبه المؤكد ليل أمس أن جلسة اللجان النيابية المشتركة التي دعا إليها الرئيس نبيه برّي اليوم لمناقشة مشروع سلسلة الرتب والرواتب من النقطة التي وصلت إليها في جلستها الأخيرة قبل أشهر، باتت في مهبّ ريح الرئيس فؤاد السنيورة.

ورغم أن الجلسة دعا إليها برّي بعد تلقيه أجواءً إيجابية من السنيورة عبر الوزير الياس أبو صعب عن استعداد كتلة المستقبل لمناقشة السلسلة وتسهيل إقرارها، تكوّنت قناعة ليل أمس بأن نوّاب المستقبل والكتائب والقوات اللبنانية سيطيّرون النصاب.

ما الذي تغيّر، وهل كان رئيس الحكومة السابق جاداً في وعده أبو صعب؟ أكثر من مصدر نيابي جزم لـ«الأخبار» بأن «السنيورة وضع السلسلة في اليومين الماضيين في مقابل تسوية الملفّات المالية كلّها، منذ 2005 وحتى اليوم، وليس فقط الـ 11 ملياراً العالقة». وبالتالي، فإن رئيس حكومات الكوارث المالية المتراكمة، ووزير المال منذ 1993، يضع حقوق الناس ومطالبها المحقّة، في مقابل تسوية مالية شاملة تخلّصه من عبء الأخطاء القاتلة التي ارتكبها، على الأقل منذ 2005.

للأمانة، كما يقول مصدر وزاري بارز، فإن الرجل «لم يطرح التسوية مباشرةً، بل مواربة، إذ ربط السلسلة بضرورة إقرار الموازنة، وإقرار الموازنة يحتاج إلى قطع حساب منذ 2005، ما يعني التسوية!».

وفيما من المؤكد حضور فريق 8 آذار والعونيين إلى المجلس، في ظلّ إصرار برّي على عقد الجلسة من ضمن حزمة «تشريع الضرورة»، أكد المستقبليون في الاتصالات الليلية أنهم سيقررون صباح اليوم الحضور من عدمه، لافتين إلى أن ترؤس النائب إبراهيم كنعان، رئيس لجنة المال والموازنة، والمقرّر في الاجتماعات السابقة للجان النيابية المشتركة التي ناقشت سلسلة الرتب والرواتب، جلسة اليوم، «أمر غير دستوري لأن جلسة اللجان المشتركة يرأسها رئيس المجلس أو نائبه» فريد مكاري الموجود خارج البلاد. علماً بأن الجلسة، بحسب دعوة برّي، هي استكمال لجلسة سابقة، فضلاً عن أن كنعان ترأس في السابق 4 أو 5 جلسات من هذا النوع، ولم يكن لدى هذا الفريق أي مشكلة!

أعضاء هيئة التنسيق النقابية من جهتهم (حسين مهدي)، أكّدوا النزول إلى المجلس النيابي «في كل الحالات»، متسلحين بالالتزام الذي قطعه بري. وأعلن عضو الهيئة، رئيس نقابة المعلمين في المدارس الخاصة، نعمة محفوض، في اتصال مع «الأخبار» تمسك الهيئة بالملاحظات التي رفعتها إلى بري في لقائها الأخير معه، ورفضها أي محاولة لفرض ضرائب على ذوي الدخل المحدود. عدا ذلك، لا يبدو أن لدى الهيئة أي مشكلة في إجراء تعديلات أخرى على مشروع قانون السلسلة، حيث يرى عضو هيئة التنسيق النقابية عدنان البرجي أن الأهم اليوم هو وضع السلسلة على السكة، «إذ لا يجوز الاستمرار في تغييبها، ونحن منفتحون ومستعدون للنقاش مع المعنيين».

التيار النقابي المستقل، بقيادة النقابي حنا غريب، لديه تخوّف من إجراء اللجان المشتركة تعديلات على مشروع السلسلة تضرب حقوقاً أساسية. هذه التعديلات تصفها عضوة التيار بهية بعلبكي بـ«البنود التخريبية» المتمثلة في وقف التوظيف في الدولة اللبنانية، وتكريس صيغة التعاقد الوظيفي في الخدمة المدنية، فضلاً عن الانتقاص من مخصصات المنح والتقاعد والاستشفاء والصناديق الضامنة. كذلك يتخوّف التيار من إعطاء نسب زيادة متفاوتة بين القطاعات لضرب التعليم الثانوي بوصفه «صمام أمان التعليم الرسمي»، بحسب بعلبكي، التي أوضحت أن هذه البنود من شأنها ضرب التعليم الرسمي وأي إمكانية لتطويره وتحسينه. وأضافت أن التيار يحذّر كل من يحاول التفريط في الحقوق وسيواجهه.

قد يعجبك ايضا