موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

مبروك… السيارات المطحونة عادت تدخل إلى البلاد

جورج غرّه – ليبانون فايلز

على طريق الصيفي البحرية عند مدخل مرفأ بيروت، وتحديدا عند النقطة التي تقف أمامها عشرات “البلاطات” لإخراج السيارات المستوردة من مواقف المرفأ، تشاهد اثناء مرورك الشاحنات محملة بسيارات مستوردة حديثا، ولكنها متعرضة لحوادث ومطحونة.
سيارات مستوردة من الخارج وخصوصا من الولايات المتحدة الاميركية ودول أوروبية ايضاً، كلها تعرضت لحوادث سير، منها ما هو “مطحون” جزئيا، ومنها بشكل كلي، ضوء ناقص، إشارة ناقصة، باب “مطعوج” لا مشكلة، ولكن سيارة من دون مقدمة ومن دون محرك ودون دواليب هذا أمر غير مقبول ابداً.

المحافظة على السلامة المرورية تبدأ من إدخال السيارة إلى لبنان إلى حين وضعها في السير، مع العلم أن هناك قراراً صادراً عن المدير العام للجمارك في العام 2011 يمنع إدخال السيارات المصنّفة “Salvage”، ولكن وللأسف الفساد يضرب الموظفين في دوائر المعاينة في المرفأ، والسيارة “المطحونة” تمر بمئة دولار وأحيانا 150 دولار بحسب “الضربة”، وعندها تخرج السيارة من المكان حاملة شهادة تظهر أنها صالحة للسير ولا تحتاج إلى إصلاحات أساسية.

مافيات السيارات المستهلكة تضرب لبنان، وتستورد سيارات تعرضت لحوادث جسيمة وغير صالحة سوى للكسر، وتصلحها في كاراجاتها وتضعها في المعارض وتبيعها للمواطنين وتعرض حياتهم للخطر وحياة الآخرين أيضا، وهنا يمكن للمواطن اللجوء الى Carfax وذلك للإطلاع على حالة السيارة لدى شرائها في المعارض من الخارج.

التجار يشترون سيارات بمبالغ زهيدة ويدخلونها الى لبنان لإصلاحها وبيعها في الاسواق بأسعار عالية وبسعر السوق الطبيعي، حقهم بالربح مشروع ولكن حقهم بتعريض حياة المواطنين للخطر أمر مرفوض ويحولهم إلى تجار موت.

قد يعجبك ايضا