موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

مروان لحود.. من طفل لبناني إلى الرجل الثالث في “إيرباص”

تميّز اللبناني مروان لحود منذ طفولته بذكاء لافت، فتح له الأبواب ليتحول من مجرد فتى يلهو في خضم الحرب اللبنانية بالسبعينات، إلى شخص ناجح ولامع حقق إنجازات كثيرة بسرعة كبيرة، وبات الرجل رقم 3 في شركة “إيرباص” الرائدة في مجال الصناعات الجوية والدفاعية.

وأعدت مجلة “لا ديبيش” الفرنسية تقريراً أشارت من خلاله إلى ان الذكاء والمعرفة اللذين تميز بهما لحود، الذي كان صبياً موهوباً في العام 1978، كانا الدافع لإثارة انتباه واهتمام الجنرال الفرنسي فرانسوا كان، رئيس قدامى المحاربين في الفوج الثامن بالجيش الفرنسي، الذي لم يكن شخصاً عاطفياً على الإطلاق.

وأوضحت أن الجنرال كان مدعواً لزيارة صديقه الجنرال فيكتور خوري، في بلدته الجبلية القريبة من بيروت، يوم تعرف على مروان لحود الذي يعرف الكثير في مختلف المجالات، بالرغم من صغر سنه الذي لا يتعدى الـ12 سنة.

وبهر الفتى الجنرال بمواهبه، فسارع للاقتراح على زوجته بأخذه إلى فرنسا، وتعرف على أهله وأقنعهم بالأمر، وعندها انتقل الصبي حيث أدخل إلى معهد “بارال” وأخذ يحقق نجاحات أكاديمية بسرعة كبيرة ويتقدم أكثر فأكثر.

وعاد مروان، وهو من مواليد العام 1966، إلى لبنان في العام 1982 لكن الحرب اندلعت ما دفع والده إلى إعادته إلى فرنسا بمفرده، فالتحق بكلية العلوم التقنية في العام 1983 وحصل على الجنسية الفرنسية قبل أن تبدأ مسيرته المهنية.

وبدأ لحود، الحائز الآن على وسام جوقة الشرف الفرنسية، حياته المهنية في العام 1989 بالعمل في مجموعة اختبار لاندز، حيث شغل في البداية منصب رئيس مركز الحساب، وبعد ذلك مدير المشروع المسؤول عن تطوير أنظمة الاختبار وتنسيق الاستثمارات.

وفي العام 1994، تم تعيينه مستشاراً خاصاً لشعبة هندسة المنظومات التكتيكية، ثم حصل على دور جديد وشغل منصب نائب مدير، أنظمة الصواريخ والفضاء.

وفي أوائل العام 1995، تم تعيين لحود مستشاراً خاصاً لوزير الدفاع الفرنسي، كما شغل في الـ1997 منصب المستشار الخاص لشعبة الموارد البشرية في المديرية العامة الفرنسية للتسلح.

وفي أيار 1998، التحق بشركة “ايروسباسيال” للصناعات الجوفضائية، قبل، يعين في حزيران 1999، نائب رئيس الاستراتيجية والتخطيط لـ”ايروسباسيال ماترا”، وبعد تأسيس “المجموعة الأوروبية للصناعات الجوية والدفاعية” التي تعرف اليوم بـ”إيرباص” في العام 2000، تم تعيين مروان لحود نائباً لرئيس عمليات الإندماج والإستحواذ وقد أشرف على إنشاء شركة “إيرباص” التي بات الرجل الثالث فيها.

وقال لحود انه يوم اقترح الجنرال كان على والديه إمكانية نقله إلى فرنسا، ظن الجميع ان هذه مجرد دعابة إلى أن حضرت سيارة بحثاً عني وعندها علم الجميع انه لم يكن يمزح”.

قد يعجبك ايضا