موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

ابن الـ14 عاماً سرق مفتاح سيارة والده وقتل تاج الأم لسبعة أولاد!

أسرار شبارو – النهار

عبّأت الخبز في سيارة “الرابيد” وانطلقت مع ابنها بحثاً عن لقمة العيش، لم تكن تعلم انها الرحلة الأخيرة، وأن شبح الموت المتنقّل على طرقات لبنان ينتظرها ليخطفها بسرعة في بلدة تمنين الفوقا في قضاء بعلبك، من دون أن يتسنّى لها أن تودّع أولادها السبعة، إنها تاج الديراني التي توفّيت يوم أمس نتيجة حادث سير، وهي تبحث عن لقمة العيش.

ضربة قاتلة
جالسة تتبادل أطراف الحديث مع ابنها حسين (28 عامًا) الذي كان يقود “الرابيد”، فجأة اصطدمت سيارة كانت تتسابق مع أخرى بباب السيارة من جهة تاج، فكانت الضربة قوية وقاتلة حيث أصابت رأسها. أول الواصلين الى مكان الحادث كان مختار قصرنبا ضاهر الديراني ابن عم الضحية، عندما تلقّى اتصالاً يبلغه ان ابنة عمّه تعرّضت لحادث، فأسرعَ الى المكان، وقال لـ”النهار”: “حملتُ تاج وهممت مسرعًا لأنقلها الى المستشفى، لكنها فارقت الحياة قبل ان تصل.” ولفت: “كانت عنقها مكسورةً، فقوة الضربة تركزت على رأسها”، مضيفاً: “ابنها حسين تعرّض لرضوض في اليدين والرجلين”.

سبب الحادث مراهق
من تسبّب في مقتل تاج (55 عاما) مراهق يدعى حسن دعيبس (14 سنة) من بلدة بدنايل المجاورة لبلدة الضحية. وقد لفت الديراني الى انه “حسب المعلومات سرق مفتاح السيارة من المنزل من دون علم والده” وعما اذا تمّ توقيفه اجاب ” كلا، نحن عشائر نحلّ امورنا بين بعضنا من دون ان ندخل الاجهزة الامنية، هذا الحادث قضاء وقدر وسنتفاهم مع عائلة الجاني”.

لو!
أولاد تاج ثلاثة ذكور واربع اناث اصغرهم يبلغ من العمر 18 سنة مفجعون بما حدث، وهم في حال انهيار، كيف لا وقد فارقتهم حبيبتهم التي حضنتهم بعد وفاة والدهم قبل سبع سنوات، وعملت ليل نهار كي تؤمّن لهم ما يحتاجونه، وقال الديراني: “هي انسانة عصامية، خصّصت وقتها لأولادها، الذين كانوا محور حياتها، فمستقبلهم هدفها وان كان على حساب راحتها. كانت تعمل كي لا يحتاجوا أحدًا، ولم تتوقّف يوماً عن التفكير في تحسين وضعهم. وقد دفعتها صعوبة الحياة الى توزيع الخبز على المحلات، لكنها والحمد لله لم تحتَجْ في اي يوم الى مساعدة انسان”. واستطرد قائلاً: “اولاد تاج كانوا يقدّرون تضحياتها، وأنها ربّتهم ايتاما، وبالتأكيد كانوا سيردّون لها ولو قسطًا بسيطًا من جمليها، لو أعطتها الحياة فرصة اكبر للبقاء”.

قانون على الجميع!
ويبقى السؤال كيف لم يتم توقيف مسبّب الحادث؟ ألا يطبّق القانون على جميع الاراضي اللبنانية من بينها بعلبك؟ عن ذلك أجاب مصدر في قوى الامن الداخلي ان” قانون السير يُطبّق في جميع الاراضي اللبنانية، واذا حصل قتل عن طريق الخطأ نتيجة حادث سير يجب ابلاغ القوى الامنية، التي تعمل على فتح محضر وتوقيف المسبب والتحقيق معه، ولو كان ذلك لا يمنع من اطلاق سراحه وحتى في حال تنازل اهل الضحية عن حقهم”. وأكد انه “حتى لو كان مسبب الحادث قاصراً فانه يتحمل المسؤولية هو وأهله ويجب توقيفه على ان يطلق سراحه بحسب اشارة من النيابة العامة او بعد تنازل اهل الضحية”.
قد لا تكون خيانة قدر، بل عطف منه على تاج ورغبة بأن ترتاح، فيكفي ما تعبته! وقد حان الوقت لأن تغادر الى مكان لا عمل فيه ولا تعب، لا تفكير ولا هموم، ربّما لهذا السبب سلّمت روحها سريعاً، فقد تكون اشتاقت لزوجها بعد ان أمّنت حياة ابنائها، فرحلت فجأة من دون مقدمات، لأن الفراق قاسٍ، ولو تُرِك الأمر لها، لكانت فضّلت ان تبقى تتذوق كأس المتاعب على ان تفارق الاحباب.

قد يعجبك ايضا