موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

هل تطرد عرسال “أبو طاقية” ؟ !

مارون ناصيف – Tayyar.org

ليست المرة الأولى التي يدلي فيها الشيخ مصطفى الحجيري الملقب بأبو طاقية بتصريح إستفزازي، لكنها المرة الأولى التي يستفز فيها ما قاله أهالي بلدته عرسال. فأن يعلن الحجيري علناً أن عدداً من شبان البلدة قصد الجرود لقتال حزب الله، لأمر غير مرحب به داخل عرسال وقد يرتب عليها مزيداً من الأثمان خصوصاً أن “ابو طاقية” معروف بإنتمائه الى جبهة النصرة وبقربه من المجموعات الإرهابية المنتشرة في الجرود، وبالتالي، فكلامه لا يمكن أن يؤخذ إلا على محمل الجدّ، فهو الذي يقصد هذه المجموعات بوتيرة يومية، وينظم الزيارات لأهالي العسكريين المخطوفين، إضافة الى إطلاعه على تفاصيل المقاتلين هناك، وما إذا كانوا من أبناء عرسال أم لا.

إعلان الحجيري بالأمس نزل نزول الصاعقة على أهالي عرسال، الذين دفعوا الكثير من أرزاقهم وأموالهم بسبب مواقف هذا الشيخ وغيره من فعاليات البلدة. وفي هذا السياق يقول أحد أبناء البلدة ” لقد بنيت منزلاً صغيراً في الجرد بالقرب من مزرعتي، وكلفني عشرات الآلاف من الدولارات، وبسبب مواقف “أبو طاقية” تم تدميره بالكامل خلال المعارك، فهل يصلني التعويض المادي من الحجيري؟ أو أن صديقه أبو مالك التلي أمير جبهة النصرة في القلمون سيتكفل بهذه المهمة؟ ”

عرسالي آخر دمّر منشار الحجر الذي يملكه في جرد البلدة، وسرقت محتوياته وجرافاته ليصبح في ليلة وضحاها من دون عمل بعد خسارته باب رزقه الوحيد، كل ذلك بسبب مواقف أبو طاقية وغيره.

بحسرة وألم لا يتردد هذا العرسالي في التعبير عن إنزعاجه من سلوك الشيخ مصطفى وبعض فعاليات البلدة على رأسهم رئيس البلدية علي الحجيري، ويقول ” إذا كان صحيحاً أن عدداً من شبان البلدة انتقل الى الجرود لمحاربة حزب الله فما الفائدة من المجاهرة بذلك عبر وسائل الإعلام؟ وهل يجوز أن يدفع أهالي عرسال الذين يبلغ عددهم حوالى ٣٥٠٠٠ نسمة ثمن عمل يرتكبه العشرات منهم دعماً للمجموعات المسلحة التي تحتل مساحة لا يستهان بها من البلدة؟ ”

لا تزال هذه النقمة على “أبو طاقية” داخل الأروقة العرسالية، ” ولكن ما من شيء سيمنع خروجها الى العلن وإنفجارها ضد وجوده في عرسال فيما لو جرّ البلدة بتصريحاته، عن قصد أو عن غير قصد، الى دفع المزيد من الأثمان، في معركة نتائجها معروفة” يقول الأهالي، فهل تطرد عرسال أبو طاقية؟

قد يعجبك ايضا