موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

قطٌّ يتجوّل في إحدى مستشفيات النبطية والمدير يقول “ليس أمراً مهماً”

رنا جوني – موقع مختار

هرة في المستشفى تتجول، والمريض خارجاً ينتظر عند باب الطوارئ، حسبه أنه لم يدفع الأمول فكان مصيره المحتوم أن يبقى خارجاً، فيما القط مصدر الأمراض دخل وتجول على هواه ولم يدفع “قرشا”. هكذا اصبحت مستشفياتنا، بات المريض مرمياً على باب الطوارئ، يستجدي تعاطف الممرض أو ذرة انسانية واحدة ليتلقي العلاج الذي يحتاجه، فيما الباب مشرّع للقطط، للفئران ربما… من يدري. فالمشهد المنقول عن احدى المستشفيات، قد يتكرر في مستشفيات أخرى إنما بأشكالٍ مختلفة، مع ثابتٍ وحيد وهو أنّ المريض هو المظلوم الكبير في الملف الصحيّ “العريق”.

في الداخل يتجول القط على هواه، يزور المرضى، يدخل الغرف، يتنزه في الكوريدور، فلا حسيب ولا رقيب يمنعه او يخرجه، بل بحسب كثر من المرضى، وفي اوقات متفاوتة، فان هذا القط حاضر على الدوام، برغم ما يشكله من خطر على المرضى ونقل العدوى والامراض لهم.

حصل مختار على مقطع فيديو لقط يتجول بحرية في احدى مستشفيات النبطية، يمر قرب الممرضة ولا تبالي، يدخل الغرفة ويتجول بين الأسرة، وربما يملك عناد التحدي “ما حدا في يطلعني”، استوحاه من العناد اللبناني الاصيل ربما.

بالنسبة إلى مدير المستشفى، مستشفى نبيه بري الجامعي، الدكتور حسن وزني، “القط تسلل من الشرفة، ولا يستدعي الامر الكثير من الاهمية، وقد يكون احد الاهالي قد اطعمه وقام بتصويره على مهل، أو قد ادخله معه “. يضيف وزني في حديث إلى “مختار”، حول إمكانية السماح للقط بدخول المستشفى، أن “الرقابة صارمة جداً وقد يكون دخل خلسة، ولن نتوقف عند الامر نظراً لكونه شيئاً غير مهم”، رافضاً تحميل القصة أكبر من حجمها، متسائلاً “ما العمل إذا تسلل قط أو قفز من الشرفة، هل نقتله، أعتقد أن الأمر ليس شغلة عظيمة”.

برأيه “المنطقة في محيطنا مكتظة بالقطط، والاشجار تحيط بالمشفى، ومنها قد تتسلل القطط إلى الغرف، لذلك عمدنا إلى تشحيلها كي نحول دون تسلل القطط مجدداً”.

وحده المريض يسأل عن صحته، ويخاف ان يصاب بمرض من القطط، والرقابة غائبة الا عن مواطن خانته أوضاعه المادية ولم يعله الفقر على دفع المتوجبات الصحية، بينما القط في الداخل لا احد يراه، لا احد يعمل على طرده، لا احد يسأله هل دفعت الاموال قبل ان تدخل؟ او لا سرير فارغ لك؟.

في المستشفيات تتعرف على نوع آخر من الفساد، فساد الضمير… مات الضمير الانساني، لم يعد احد يبالي بالانسان”، المال اساس، “معك مال بتتحكم”، “ما معك نطور ع باب الطوارئ، اما تاتي بواسطة الزعيم، او تشحذ مالا وتاتي به لتدخل”.

المصدر: موقع مختار

قد يعجبك ايضا